القضاء الاسباني يحكم في صعق مئات الطيور على خطوط الضغط العالي.. واعمدة الكهرباء العراقية تقتل المواطنين!

أخبار العراق:يقارن العراقيون بين الحين والأخر وضع البلدان العربية والأوروبية مع الوضع في العراق، سواء كانت المقارنة على الصعيد الاقتصادي أو السياسي أو الصحي، وكون العراق يتمتع بموقع جغرافي ثمين ولديه موارد لا تمتلكها باقي البلدان الا ان الحكومات المتعاقبة في البلد منذ 2003 لم تلتفت لتطوير العراق واضاعت ثروته حيث بدأت التقارير بكشف ارقام صادمة عن الأموال المهربة من العراق.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وبعد اعلان الادعاء العام في مدينة برشلونة الإسبانية تحريك دعوى قضائية ضد شركة كهرباء “إنديسا” الإسبانية، بعد أن تسببت الشركة في صعق مئات الطيور، أستذكر العراقيون الضحايا الذين سقطوا في الفترات التي شهدت فيضانات بسبب غزارة الامطار، بسبب تلامسهم مع أعمدة الكهرباء المهيأة لقتل المواطنين.

وفي شتاء عام 2015، لقي 58 عراقياً مصرعهم جراء التعرض لصعقات كهربائية أثناء هطول أمطار غزيرة وفيضانات شهدها العراق، وفق ما أعلنت وزارة الصحة العراقية.

وحينذاك، دعت وزارة الكهرباء المواطنين إلى الحذر في التعامل مع شبكة توزيع الكهرباء وأعمدتها ومحولاتها. لكن دعوة وزارة الكهرباء لاقت استياء شعبي كونها المسؤولة عن تردي الخدمة وسقوط الضحايا بسبب الإهمال.

وأعادت الكارثة إلى الأذهان التظاهرات التي شهدتها بغداد وأنحاء أخرى من العراق ضد الفساد وتدهور الخدمات العامة، لا سيما الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.

العراقيون يضعون الحلول بعد اليأس!

وأطلق ناشطون عراقيون حملة لتغليف الاعمدة الكهربائية بمادة عازلة، بعد تعرض اطفال لصعقات كهربائية.

ورصدت اخبار العراق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تدوينات وصور لمتطوعين يغلفون الأعمدة، في مناطق مختلفة من العراق.

ونقلت كاميرات المراقبة حواداث وفاة لعدد من الطلاب بعد صعقهم بالتيار الكهربائي الموجود في الاعمدة المتأثرة بغرق الشوارع.

وقال محمد امين أحد المشاركين في الحملة: إنهم ناشدوا في أكثر من مرة الجهات المعنية بأهمية الحد من خطورة هذا الأمر والذي أدى الى وفاة الطلاب.

وأضاف إن هذه الحملة أطلقت في الفيسبوك وقمنا بشراء هذه المادة ولف أعمدة الكهرباء من الأسفل بها حتى نضمن عدم تعرض أي مواطن للتيار الكهربائي.

ودعا محمد جميع المواطنين الى القيام بهذه الخطوة التي لا تحتاج الى مبلغ كبير فقط المساهمة من جميع الساكنين في كل شارع.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

46 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments