القضاء العراقي يمهل شركات الهاتف النقال بدفع ديونها وضرائبها خلال شهر

أخبار العراق: كشف عضو لجنة الاتصالات والاعلام في مجلس النواب اسوان الكلداني، الخميس 19 تشرين الثاني 2020، ان القضاء امهل شركات الهاتف النقال لدفع مابذمتها من ديون الى الحكومة.

وقال الكلداني في حديث صحفي انه بعد قرار المحكمة برفض التجديد لشركات الهاتف النقال العاملة في العراق، زين، اسياسيل، كورك، بعد الدعوى التي رفعها النائب محمد شياع السوداني ضدها، هنالك قرار بضرورة استرجاع جميع المبالغ المترتبة بذمة تلك الشركات، وحسم موضوع المبالغ السابقة المتبقية والتي لم تحسم دعاواها في المحاكم الى الحكومة، على ان يتم تسديدها خلال 30 يوم.

واضاف ان تلك الشركات تهربت من دفع المستحقات المترتبة من ديون وضرائب عليها طوال السنوات الماضية والتي بلغت نحو مليار دولار.

وبين الكلداني ان الكثير من الضغوطات السياسية التي مارستها تلك الشركات على المسؤولين على قطاع الاتصالات في العراق للمماطلة في دفع الديون والضرائب التي ترتبت عليها في السنوات الماضية، مؤكداً ان الحكومة يجب ان تكون جادة وحازمة في قضية استحصال تلك المبالغ من الشركات خصوصاً وان البلد يعاني ازمة مالية خانقة بسبب انخفاض اسعار النفط وتفشي كورونا.

واوضح ان العراق البلد الاول في العالم الذي يترتب على الشركات الخاصة اموال وترفض دفعها، في حين ان الشركات في باقي الدول هي من تقرض الحكومات بفترات سداد طويلة جدا تمتد على مدى 10 ـ 15 عام.

وفي وقت سابق أعلنت رئاسة محكمة استئناف بغداد الكرخ الثانية إبطال تجديد رخص شركات الهاتف النقال، على خلفية دعوى قضائية رفعت ضدها.

وجاء في وثيقة رسمية صادرة عن المحكمة وردت لـ اخبار العراق أن الحكم قرر إبطال قرار مجلس الامناء المرقم 23 في 6/7/2020، المتضمن تجديد وتمديد عقد تراخيص شركات الهاتف النقال لكل من شركة زين أثير، وآسياسيل، وكورك .

وقال الناطق باسم رئيس الوزراء احمد ملا طلال: نحترم قرار القضاء العراقي بشأن شركات الهاتف النقال.

واوضح ملا طلال في تصريح صحفي ان هدف الحكومة من تجديد التراخيص إدخال الجيل الرابع.

واكد ان الاتفاق شمل تسديد الشركات نصف ديونها للحكومة.

يذكر أن تراخيص الهاتف النقال قد أبرمت عام 2007 وتنتهي مدتها 2022، في حين لايوجد إلزام في عقودها بالتجديد، وإنما يخضع طلب التجديد للمفاوضات، حسب القضاء العراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

275 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments