القوات الامنية تعتقل متورطين باعمال الاغتيال.. هل بدأت هوية القتلة تنكشف

أخبار العراق:في خطوة أولى بمسار تحقيق العدالة لنحو 600 عراقي قتلوا في أعمال عنف مرتبطة بالاحتجاجات وفي اغتيالات بالعراق، اعتقلت قوة استخباراتية 4 أشخاص مسؤولين عن سلسلة اغتيالات طالت ناشطين خلال الاحتجاجات التي اندلعت نهاية عام 2019 وأدت إلى الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي.

وتجري السلطات الأمنية، في محافظة البصرة جنوبي العراق، تحقيقاً مع ثلاثة أشخاص تم إلقاء القبض عليهم أخيراً ينتمون لما يعرف بـ فرقة الموت المتهمة بتنفيذ اغتيالات طاولت ناشطين وصحافيين وسياسيين خلال السنوات الماضية، في ظل حديث عن وجود ضغوط تمارسها جهات سياسية للإفراج عنهم.

وأكد عضو البرلمان عن محافظة البصرة، عبد الأمير المياحي، الأحد 14 شباط 2021، أن قوات الأمن اعتقلت ثلاثة متهمين بالضلوع في عمليات اغتيال طاولت ناشطين وصحافيين وسياسيين، من بينهم محافظ البصرة الأسبق محمد مصبح الوائلي، موضحاً، في إيجاز صحافي، أن وكالة الاستخبارات تحقق معهم لمعرفة الجهات التي تقف خلفهم، والأسباب التي دفعتهم لزعزعة الوضع الأمني.

مصادر امنية قالت إن المتهمين اعترفوا بجرائم بينها قتل الناشط والصحافي العراقي أحمد عبدالصمد وعدد آخر من الناشطين.

ويذكر أنه اغتيل مراسل قناة دجلة في البصرة احمد عبد الصمد وزميله المصور صفاء غالي على يد مسلحين مجهولين.

ولفتت المصادر إلى أن قضية الاغتيالات لا تقتصر على الأحداث التي رافقت التظاهرات التي انطلقت في تشرين الأول 2019، مبينة أن البصرة تشهد خروقات أمنية منذ سنوات من بينها عمليات اغتيال وخطف وتهديد واستهداف منازل بالعبوات الناسفة.

وتحدث إسماعيل مصبح الوائلي، شقيق محافظ البصرة الأسبق الذي اغتيل من قبل مسلحين مجهولين عام 2012 محمد مصبح الوائلي، عن تفاصيل اعتقال عناصر بـ فرقة الموت المتهمة باغتيال شقيقه، مبيناً أن التحقيق معهم مستمر في مديرية استخبارات البصرة.

ولقي عشرات من الشبان العراقيين حتفهم في ساحات الاحتجاج بالرصاص الحي أو نتيجة قنابل الغاز المسيّل للدموع. وقتل عراقيون آخرون بالرصاص فيما بدا أنها عمليات اغتيال، بينهم الباحث والمستشار الحكومي هشام الهاشمي، أمام منزله.

كما استمر العنف حتى مع هدوء الاحتجاجات إذ قتل ناشط بالرصاص في بغداد، وخطف آخرون في وقت سابق.

إلى ذلك تعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مراراً بمحاسبة القتلة، ومع وجود العقبات التي تضعها بعض القوى السياسية الا ان البوادر بدأت تظهر.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

133 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments