الكتل وفي مقدمتها التيار الصدري يتحملون مسؤولية فشل مشاريع الطاقة: ينصبون وزراء حولوا الوزارات الى بنك للاحزاب

اخبار العراق: افادت مصادر سياسية بان سائرون و حسن الكعبي هم الذين نصبوا لؤي الخطيب وزيراً للكهرباء في الحكومة السابقة.

المصادر اكدت ان محمد الكعبي كان وزير الكهرباء الحقيقي في الحكومة السابقة و لؤي الخطيب شكلاً فقط.

ويسيطر التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر على اغلب الوزارات الخدمية منذ 2005 ولغاية الان وسط اراء تفيد بان في ظل سيطرة التيار الوزارات اصبحت عبارة عن هيكل حديدي جراء الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة فيها.

وتحوم حول الوزراء الذي نصبهم التيارالصدري العديد من ملفات .

عضو لجنة النفط والطاقة النيابية بهاء النوري بين ان “هناك فساد في وزارة الكهرباء سابقا وحاليا، والضغوط السياسية منعت استجواب الوزير السابق لؤي الخطيب”.

معلومات اكدت ان اموالا طائلة تم تخصيصها الى وزارة الكهرباء ، فمنذ سقوط النظام السابق لغاية 2013 صرفت بحدود 30 مليار دولار ، ومن 2013 صعوداً وصلنا الى 65 مليار دولار.

لجنة النزاهة النيابية، اعلنت في وقت سابق، عن تقديمها طلبًا رسميًا إلى رئاسة الإدعاء العام وهيئة النزاهة العامة لمنع سفر لؤي الخطيب بسبب شبهات الفساد التي تحوم حوله.

وتظلّ أزمة الكهرباء في العراق حاملة لمفارقة صادمة وعنوانا للفساد والهدر وسوء إدارة الموارد، لان الوزراء المنصبين من السنة والشيعة كلهم أدوات بيد الأحزاب، وقد حولوا الوزارات الى بنك يصرف على الأحزاب.

76 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments