الكربولي: التمرد على الجيش في نينوى لا يختلف عن اعمال داعش

اخبار العراق: رأى رئيس حزب الحل، جمال الكربولي، أن “التمرد” على الجيش في نينوى لا يختلف عن اعمال داعش، على حد قوله.

وقال الكربولي، عبر تغريدة على منصة تويتر، إن “أعمال التمرد وافتعال الشغب واستهداف الجيش العراقي لمنع تنفيذ أوامر القائد العام للقوات المسلحة الخاصة باللواء 30/ حشد لا تختلف عن أعمال داعش!”.

وذيل الكربولي، تغريدته بوسم #مع_الجيش_ضد_الأعمال_الداعشية

وكان مصدر امني افاد، الإثنين، بأن متظاهرين رافضين لسحب اللواء 30، أقدموا على رشق سيارات الجيش بالحجارة واجبروها على الانسحاب .

وقال المصدر، إن “المتظاهرين الرافضين لسحب اللواء 30، من سهل نينوى، رشقوا 6 سيارات تابعة للجيش، بالحجارة، ما اسفر عن تكسر زجاجها”، مشيرا الى ان القوة “كانت تعتزم التفاوض مع المتظاهرين “.

وفي وقت سابق، أمر رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى، إثر ذلك وجه النائب عن المكون الشبكي قصي عباس، نداء عاجلا الى ابناء سهل نينوى، داعيا إياهم إلى “التهيؤ للمشاركة في اعتصام سلمي مفتوح، قرب سيطرة بازوايا الساعة العاشرة صباحا”.

فيما أوضح النائب عن نينوى قصي عباس، الاثنين 5 اب 2019، ملابسات ما حدث مع الجيش في سهل نينوى من قبل من اسماهم بالمحسوبين على المتظاهرين الذي خرجوا رفضاً لقرار الحكومة سحب اللواء 30 من المحافظة.

وقال عباس، ان “خارجين عن القانون تسللوا للتظاهرات الشعبية في سهل نينوى، ورموا الحجارة على القوات الامنية التي قدمت الى مكان التظاهرات، وصور أحدهم ذلك لإرسال رسالة بان المتظاهرين هم من قاموا بذلك”.

وفي السياق عينه، قال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، الإثنين، أن اللواء 30 بالحشد الشعبي تمرد على الدولة مخلفا فوضى في الموصل وصلاح الدين.

وقال باجلان، إن “أعمال الشغب، التي حدثت في سهل نينوى، وغلق الطرق من قبل اللواء 30 بالحشد الشعبي، بأوامر مباشر من آمره وعد قدو، أدت لفوضى كبيرة، في الموصل وصلاح الدين”.

ورأى أن “التمرد الذي قام به اللواء 30، وإجبار الشبك على المشاركة به، سيتحول الى امتحان حقيقي، لسيادة الدولة والقانون”.

وكالات

455 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments