الكشف عن استخدام قنابل تخترق الجماجم ضد متظاهري العراق

اخبار العراق: كشفت منظمة العفو الدولية اليوم عن استخدام القوات الامنية العراقية لقنابل مسيلة للدموع ضد المتظاهرين ما يؤدي إلى مقتل عدد منهم يوميا.

وقالت منظمة العفو الدولية إن العديد من المتظاهرين العراقيين يقتلون يوميا بقنابل مسيلة للدموع يبلغ وزنها 10 أضعاف وزن عبوات الغاز المسيل للدموع التي تستخدم عادة واخترقت جماجمهم.

وأشارت في تقرير الجمعة إلى أنّ هذه القنابل المصنوعة في بلغاريا وصربيا هي من نوع غير مسبوق” وتهدف إلى قتل وليس إلى تفريق المتظاهرين.

وأشارت إلى أنّ مقاطع فيديو صورها ناشطون واطلعت عليها تظهر رجالا ممددين أرضا وقد اخترقت قنابل جماجمهم في وقت كان دخان ينبعث من أنوفهم وعيونهم ورؤوسهم كما تظهر صور أشعة طبية قالت إنها تأكدت منها قنابل اخترقت بالكامل جماجم أولئك المتظاهرين القتلى.

وأوضحت ان عبوات الغاز المسيل للدموع التي عادة ما تستخدمها الشرطة بأنحاء العالم تزن ما بين 25 و50 غراما لكن تلك التي استُخدمت في بغداد تزن من 220 إلى 250 غراما وتكون قوتها أكبر بعشر مرات عندما يتم إطلاقها.

ونقلت المنظمة عن طبيب في بغداد قوله إن لدى وصول المصابين إلى المستشفى “نعلم أن المصابين أصيبوا بقنابل من خلال الرائحة وإذا كانوا لا يزالون على قيد الحياة نبحث عن الجرح لإخراج القنبلة”.. مؤكدًا أن التأثيرات مباشرة وليست ناجمة عن ارتداد قنابل تُطلق على الأرض.

كما قال طبيب في مستشفى قريب من ميدان التحرير قوله إنه يستقبل يوميا ستة إلى سبعة مصابين بالرأس بواسطة تلك القنابل. وطالبت منظمة العفو الدولية العراق بإيقاف استخدام هذا النوع الذي وصفته بغير المسبوق من القنابل التي تخترق الجماجم.

ومن جهتها دعت المفوضية العراقية العليا لحقوق الإنسان العراقية إلى التحقيق في نوعية هذه القنابل المسيلة للدموع التي تستخدمها القوات الأمنية ضد المتظاهرين بعد تسببها بمصرع عشرات المتظاهرين وجرح الآف منهم حتى الآن.

اخبار العراق

487 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments