الكعبي يرفع جلسة النواب للمماطلة باستجواب محافظ المركزي.. التيار الصدري يتستر على فساد مسؤول محسوب عليه

أخبار العراق: كشفت مصادر مطلعة، الخميس 29 كانون الثاني 2021، عن قيام نائب رئيس البرلمان عن التيار الصدري حسن الكعبي برفع جلسة استجواب محافظ البنك المركزي الى اشعار آخر، وذلك للمماطلة باستجوابه عن سبب ارتفاع الدولار الأمريكي امام الدينار العراقي.

وقالت المصادر لـ اخبار العراق، ان مجلس النواب العراقي فشل في عقد جلسته، بسبب وجود فقرة استجواب محافظ البنك المركزي.

وكان معين الكاظمي القيادي في تحالف الفتح، قال في وقت سابق، إن محافظ البنك المركزي مصطفى مخيف، هو مرشح التيار الصدري (تحالف سائرون)، والحديث بغير ذلك غير واقعي، كما أن نائب رئيس مجلس النواب الأول حسن الكعبي يمنع استجواب مخيف، رغم وجود إصرار من نواب من كتل سياسية مختلفة.

وهاجم نشطاء عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعد رفع جلسة استجواب محافظ البنك المركزي العراقي، قائلين، ألا يكفي يا صدر خداع الناس بورعكم المزيف.

وتساءل النشطاء، أليس محافظ البنك المركزي من تيارك يا صدر؟، كذلك احتكاراك للمصارف التي ترتبط بك وهن ثلاث مصارف وتدار من لبنان.

تحليلات اشارت ان سفر الحلبوسي والنائب الأول وتوقيت استجواب محافظ البنك المركزي يدخل ضمن التخادم الانتخابي حيث غياب رئيس البرلمان والنائب الأول وعدد من النواب يؤكد هناك اتفاق على عدم اجراء استجواب مصطفى غالب.

وكشفت مصادر مطلعة الثلاثاء الماضي، عن سيطرة رئيس اللجنة الاقتصادية في التيار الصدري وصاحب مصرف الموصل الأهلي، تمكين عبد سرحان، على مزاد العملة في البنك المركزي بعد تكليف مصطفى غالب برئاسة البنك المركزي.

وقالت المصادر لـ اخبار العراق، ان سرحان كان لغاية عام 2003 صاحب محل خردة للسيارات بالحي الصناعي بالنجف بعدها عمل بالمقاولات مع الامريكان و تطور الى ملياردير الصفقات المشبوهة للجان الاقتصادية للتيار الصدري.

وكشفت لجنة النزاهة النيابية، الخميس 3 كانون الأول 2020، عن خسارة البلاد 240 مليار دينار بسبب سياسة محافظ البنك المركزي العراقي.

وقال عضو اللجنة خالد الجشعمي في تصريح صحفي، ان سياسة محافظ البنك المركزي اثرت على السياسة المالية العامة.

وكشفت اللجنة المالية النيابية، في وقت سابق، عن المباشرة بجمع تواقيع لإقالة محافظ البنك المركزي العراقي لعدم قناعة المجلس بالأجوبة المقدمة خلال الاستضافة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

187 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments