اللجنة المالية بالبرلمان تؤكد صعوبة تزوير العملة العراقية.. تطبع بمواصفات عالمية لا يمكن تقليدها

أخبار العراق: أكد عضو اللجنة المالية في البرلمان، النائب ناجي رديس، الثلاثاء 29 ايلول 2020، صعوبة تزوير العملة المالية العراقية، فيما أشار إلى أن كتلة الأموال المزورة في الأسواق لا تعرف إلا عن طريق البنك المركزي.

وقال ناجي رديس، في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق: إن العملة العراقية كانت تطبع قبل 1991 في سويسرا، وبعد سقوط النظام السابق في 2003 انتقلت طباعتها الى المعهد البريطاني في لندن، مبينا أن العملة تطبع بمواصفات عالمية لا يمكن تزويرها باي حال من الأحوال، إضافة الى ان التكلفة المالية لورق الطباعة تزيد عن 1 سنت، ومن غير الممكن تزويرها.

واضاف رديس، أن عصابات تزوير العملة موجودة في كل دول العالم، ويبقى ملف السيطرة عليها يقع على عاتق القوات الامنية المختصة، لافتا الى صعوبة معرفة كتلة الاموال المزورة في الاسواق الا من خلال بيانات رسمية صادرة عن البنك المركزي.

وأعلنت قيادة شرطة محافظة البصرة في وقت سابق، القاء القبض على متهمين بتزييف أوراق العملة في قضاء الزبير، ضُبط بحوزتهم عملة عراقية واجنبيه مزيفة من فئة الـ 50 و 52 و 10 الف دينار، وبلغت 3 مليون و 830 ألف دينار، إضافة الى 1700 دولار أمريكي فئة 100 دولار.

وانتشرت في السنوات السابقة ظاهرة تزوير العملة في الأسواق المحلية، الأمر الذي يؤدي إلى خسائر للتجار الذين تنطلي عليهم العملة المزورة، وفي خفت حدتها مؤخرا، مازالت وزارة الداخلية تقبض بين الحين والآخر على عصابات تزوير العملة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

295 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments