اللجنة المالية حولت الموازنة الى توزيع منافع وفرهود: يستفيد منها الاقطاعيون الكبار

أخبار العراق: وصف النائب مهند العتابي، الاحد 21 اذار 2021 المسودة الاخيرة للموازنة بعد التعديلات بموازنة الفرهود، مبينة انها اتت من الحكومة ملغومة وزادها البرلمان، ومبيناً، ان المسودة هي موازنة فرهود ومحاصصة وتوزيع منافع وملغومة بسبب تعديلات اللجنة المالية.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال العتابي في تصريح صحفي، ان موازنة 2021 خلقت لاستفزاز الشعب بشكل مباشر وتدميره بالكامل بعد ان الغمت بفقرات كارثية، وموضحاً، ان في احدى الفقرات اطفاء كل من سدد 50% من القرض الزراعي الكبير البالغ 300 مليون دينار والتي لم يستفد منها اي فلاح وانما فقط الاقطاعيين الكبار.

وتستغل الكتل والأحزاب السياسية فرصة إقرار الموازنة لتمرير فقرات تخدم فئة محددة من التجار والمزارعين، وأعلنت لجنة العمل النيابية عن ارتفاع عدد العاطلين الى 15 مليون عاطل في العراق.

وانتقد النائب جمال المحمداوي في تصريح صحفي، تضمين مادة جديدة في الموازنة قال انها مخالفة للعدالة الاجتماعية وفيها مفارقة تستفز مشاعر مئات الالاف من الشباب العاطلين والخريجين.

وأضاف ان المادة الجديدة تقضي بإعفاء قروض المبادرة الزراعية من التسديد في حال سدد المقترض (50%) من أصل القرض ويشمل هذا الاعفاء من اقترض مبلغ يصل الى 300 مليون دينار، معتبرا هذه المقترحات تؤسس الى اقطاعيات سياسية و بناء الموازنة على اساس مصالح انتخابية ضيقة.

وتساءل المحمداوي في بيان ورد لـ اخبار العراق، هل ان من يقترض 300 مليون دينار يعد فقيراً او من الطبقات الهشة حتى يعفى دينه او قرضه من التسديد في حين يطالب مئات الالاف من الشباب الخريجين بتحصيل وظيفة براتب شهري لا يزيد عن 300 الف دينار.

و كشفت أحرار زلزلي، المتحدثة باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، في تصريح صحفي، أواخر العام الماضي، عن أن الوزارة تقدم رواتب شهرية لأكثر من 1.4 مليون عائلة مصنفة تحت خط الفقر، بحسب إحصائيات وقاعدة بيانات معدة من قبل وزارة التخطيط .

ونوهت في الوقت ذاته، إلى أن تلك الأجور ورغم تدني قيمتها، لكنها تسهم في تخفيف الفقر والعوز لدى الشرائح المستفيدة من ذلك الأمر.

ووفقاً لإحصائيات أممية، فإنّ أكثر من 45 ألف شخص يتخرجون سنوياً في الجامعات والمعاهد بالعراق، وفي سنة 2019 وحدها كان هنالك نحو 50 ألف خريج، وتم تعيين نحو 2000 فقط من هذا العدد.

وبحسب آخر إحصائية لوزارة التخطيط العراقية عام 2020، يتجاوز التعداد السكاني للبلاد 40 مليون نسمة وبواقع مقسم بين الرجال والنساء بنسبة تقترب من النصف .

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

146 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments