المشهداني يكشف عن علاقة إيران وامريكا بالقوى السنية والشيعية في العراق.. ومراقبون: تصريحه منافياً للواقع

أخبار العراق:بعدما اثار تصريحه بشأن العلاقة بين تحالف العزم وتركيا وقطر، تساؤلات عديدة، عاد رئيس مجلس النواب الأسبق محمود المشهداني بتصريح غريب، حيث قال الأخير ان إيران تثق بالسياسيين العراقيين السنة أكثر من الشيعة على عكس الامريكان الذين يثقون بالشيعة.

مراقبون قالوا ان ما طرحه المشهداني من معلومات منافية للواقع تماماً، حيث تميل شخصيات وقوى سياسية شيعية للجانب الإيراني في حين تعتبر التواجد الأمريكي في العراق والتدخل بشؤون البلد انتهاكا سافرا واحتلالا بصيغة أخرى، في حين تطالب القوى والزعامات السنية بإبقاء القوات الامريكية في أراضيها خوفاً من الجماعات المسلحة الشيعية. على حد تعبير اغلب الزعامات السنية.

ويُعرف المشهداني بتصريحاته المثيرة للجدل، حيث أكد في وقت سابق على سعيه لإصدار عفو عام عن السجناء، الامر الذي اثار حفيظة العراقيين كون معظم السجناء ارتكبوا جرائم فادحة تستدعي الحكم عليهم بالإعدام بدل العفو.

ويجدر الإشارة الى ان المشهداني انضم الى تحالف العزم الذي يقوده السياسي العراقي خميس الخنجر، للمشاركة في الانتخابات المبكرة والمحدد اجراؤها في العاشر من تشرين الأول القادم.

وضم تحالف العزم العديد من الشخصيات السنية البارزة، وكان اخرها النائب محمد الكربولي بعدما انشق عن حزب تقدم الذي يترأسه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بسبب خلافات عميقة بين الطرفين.

وتؤكد مصادر مطلعة ان غاية الشخصيات السياسية من الانضمام الى تحالف عزم هو مجابهة الحلبوسي لإفشال مخططاته الانتخابية.

ورجح القيادي في تحالف العزم محمد عبد ربه، حدوث صراع سني بين خميس الخنجر ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي للحصول على المقاعد السنية، مبينا ان نظرية السلطة السنية ستؤثر على النتائج.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

79 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments