المظاهرة المليونية…. كسر جميع الرهانات على بقاء القوات الامريكية بالعراق

اخبار العراق: انتاب بعض الأطراف المتماهية مع المشروع الأمريكي خيبة امل كبيرة بعد التظاهرة المليونية التي جمعت غالبية مكونات الشعب والتي خرجت الجمعة، بمشاركة واسعة غطت منطقة الجادرية ومقترباتها وتفرعت الحشود الى عشرات الكيلومترات وصولاً الى ساحة الحرية في منطقة الجادرية وسط بغداد.

وجاءت تلك المشاركة بعد الدعوات التي أصدرتها القوى الوطنية للنزول الى الشارع والتعبير عن الرفض الواسع للانتهاكات الامريكية التي تمس وحدة وسيادة البلد، والتي عبثت بأراضي العراق وجعلته ساحة لتصفية قيادة المقاومة وفصائل الحشد الشعبي الذين كان لهم دور في هزيمة عصابات داعش الاجرامية وتحقيق النصر.

وسحبت التظاهرات المليونية البساط من تحت اقدام المراهنين على بقاء القوات الأمريكي، حيث قطعت الطريق امام جميع من يحاول التشكيك بنوايا الشعب حيال بقاء تلك القوات، اذا تعالت الأصوات الرافضة لبقاء المحتل من جميع المكونات المشاركة.

وبهذا الجانب يرى مدير شبكة افق للتحليل السياسي جمعة العطواني، ان التظاهرات المليونية حملت عدة رسائل للمحيط الإقليمي وكذلك للراي العام الأمريكي.

وقال العطواني، ان “من بين الرسائل التي وصلت هي ان العراق بكل اطيافه وانتماءاته لا يرحب بالتواجد الأمريكي في العراق، وعليه يجب ان تنسحب تلك القوات بأسرع وقت ممكن”.

وأضاف ان “تظاهرات الجمعة شكلت انتصاراً اجتماعياً بعد ان حاولت بعض الأطراف اللعب على الورقة الطائفية لضمان بقاء الاحتلال لأطول مدة ممكنة، فجاء الرد بمشاركة السنة والشيعية والتركمان، ووحدت المواقف كلها بالضد من الوجود الأمريكي”.

ولفت الى ان “أمريكا إذا كانت فعلاً تحترم الشعوب في تقرير المصير، فان الشعب أعلن عن موقفه من خلال تلك التظاهرات وبين رفضه الواسع لأمريكا، بانه شعب لا يرضى لنفسه ان يتعامل معه كما يتم التعامل مع دول الخليج”.

وأشار الى انه “لا يوجد مبرر لوجود القوات الامريكية، لبعض السياسيين الذين يدافعون عن واشنطن، بان الشعب أوصل رسالة بعد ان صدح صوته بـ”كلا كلا أمريكا”.

وتابع العطواني ان “الرفض تم بالطرق السياسية والشعبية وحتى القانونية للوجود الأمريكي، ولا يوجد امام الساسة الا الرضوخ امام إرادة العراق”.

يشار الى ان ملايين الحشود كانت قد خرجت الجمعة، في تظاهرة واسعة ادانت الانتهاكات الامريكية بحق السيادة العراقية، ورفضت العملية الإرهابية التي نفذها الطيران الأمريكي في مطار العاصمة بغداد والتي راح ضحيتها نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس والجنرال قاسم سليماني.

وكالات

541 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments