المهام الأسمى للحكومة الجديدة هو الاعداد للإنتخابات المبكرة

اخبار العراق: يخوض رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي امتحانا صعبا في مرحلة تسمية وزراء كابينته الحكومية، والتي وعد بأن تكون كابينة مستقلة وبعيدة عن المحاصصة الحزبية والطائفية، مهددا بالاستقالة في اجباره على تسمية شخصيات معينة من قبل الأحزاب، ويأتي ذلك في الوقت الذي أشار فيه نوابا عن كتل سياسية مختلفة بضرورة ترك الخيار لرئيس الوزراء المكلف، محذرة من اللجوء الى خيار الإبقاء على بعض وزراء عبد المهدي.

وتلفت الكتل السياسية الى أن المهام الأسمى للحكومة الجديدة هو الاعداد للإنتخابات المبكرة.

من جهته أكد النائب عن تحالف الفتح عباس الموسوي، أن “تحالف الفتح سبق له وان ترك حرية الاختيار لعادل عبد المهدي من خلال اتاحة الحرية له في عملية اختيار وزراء كابينته، لكن هناك كتلا أخرى ضغطت عليه لتحقيق مكاسبها من المناصب الوزارية”.

وقال الموسوي: إن “رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي امام اختبار تاريخي في ملف كابينته الحكومية بعيدا عن المحاصصة الحزبية ولكن بشرط أن يراعي مكونات الطيف العراقي في إختيار الكابينة وعدم حصرها بمكونات دون غيرها”.

ودعا الموسوي: “رئيس الوزراء المكلف بأن يحرر نفسه من جميع الضغوط التي من الممكن ان يواجهها من بعض الكتل التي تحاول خطف مكتسباتها من الحكومة الجديدة”.

ولفت الموسوي، الى “أننا نرفض وبشكل قاطع بقاء أي وزير من كابينة عادل عبد المهدي ضمن حكومة محمد توفيق علاوي، لأنها ستدخل في دائرة الرفض من قبل الشارع العراقي والمكونات التي ستسحب منها وزاراتها”.

بدوره أشار النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي، الى أن “مهمة الحكومة الانتقالية التي يقودها محمد توفيق علاوي هي التهيئة للانتخابات المبكرة والعمل على عودة الهدوء الى الشارع العراقي، ولا مانع من أن تتدخل بامور هامة تخص الدولة العراقية كمعالجة التقشف العام في الدولة واحالة ملفات الفساد الى القضاء”.

وقال العقابي: إن “الأطراف الداعمة لعلاوي والتي توافقت عليه ستفرض رؤاها في الملفات المهمة الملقاة على عاتق كابينة الوزارية، الامر الذي يتطلب قوة وجرأة من قبل رئيس الوزراء المكلف بتخطي كل ما تطرحه تلك الكتل”.

وعن تدخل الكتل بعملية تسمية كابينته الوزارية شدد العقابي على “ضرورة أن يعمل علاوي على الكشف للرأي العام أي تدخلات من قبل الكتل التي تنوي أن تتدخل في عمله من خلال فرض شخصيات معينة عليه”.

وحذر من “تسمية وزراء تكنوقراط ضعفاء ليتمكن مدراء مكاتبهم من إدارة زمام الأمور في عمل تلك الوزارات وتسخيرها للأحزاب”.

ونقلت وسائل اعلام مقطعا مسجلا يظهر تكليف رئيس الجمهورية برهم صالح لرئيس الوزراء الجديد محمد توفيق علاوي بتشكيل حكومة جديدة، وهو ما أكده علاوي في مقطع فيديو نشره عبر فيس بوك.

ويأتي هذا التكليف بعد نحو شهرين من استقالة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي بضغط من مظاهرات حاشدة.

ورحب عدد كبير من الكتل السياسية بخطوة تكليف محمد توفيق علاوي لتشكيل الحكومة الجديدة التي ستأخذ على عاتقها الاستعداد لإجراء انتخابات جديدة، فضلا عن المضي بإجراء انهاء الوجود الأمريكي على الأراضي العراقية.

وقد أعلن رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي بالتخلي تكليفه في حال تدخل الكتل السياسية بتسمية كابينته الوزارية، وكذلك تعهد بحصر السلاح بيد الدولة والعمل على الحفاظ على سيادة الدولة ومحاسبة الفاسدين وتشكيل فريق استشاري حكومي.

وكالات

360 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments