النجباء تحذر اميركا: انسحبوا من العراق قبل أن نرغمكم على ذلك

اخبار العراق: قال المتحدث الرسمي لحركة النجباء، نصير الشمري، أن تقرير الحشد الشعبي يشير الى حصول تفجير في المقر، لكن في الماضي حصلت هجمات من قبل الاجانب على مراكز الحشد، كما تم استهداف مقر عمليات النجباء خلال عملية تحرير تكريت.

واضاف، أن الامريكان هددوا مرارا بانهم يمنعون تواجد قوات الحشد الشعبي في المناطق التي يتواجد فيها جنودهم، كما أنهم يعلنون كل مرة أن قصفهم على الحشد الشعبي كان بسبب معلومات خاطئة أو اخطاء بالمحاسبات، فامريكا اليوم هي في أسوأ حالة سياسية ولا نستبعد امكانية حصول هكذا اجراءات جنونية.

واعتبر المتحدث باسم النجباء الهجوم الامريكي على الحشد الشعبي بانه اساءة الى ارادة الشعب العراقي، مضيفا أن هيأة الحشد الشعبي تأسست بفتوى المرجعية وقانون البرلمان العراقي وهي جزء من المنظومة الامنية العراقية، فعداء امريكا بلغ حدود قصوى بحيث وضعوا القيادات السنية والمسيحية في الحشد اضافة الى القيادات الشيعية على لائحة الحظر.

وأكد الشمري أن “عهد اضرب واهرب” قد ولى، مبينا أن المقاومة الاسلامية لديها الكثير من الاوراق للرد على امريكا والصهاينة، نحن اليوم نستخدم الاوراق السياسية، وأن مشروع انسحاب القوات الامريكية تم تقديمه الى البرلمان العراقي ولكن رئاسة البرلمان وضعته جانبا حتى الان، ولذلك نحاول أن نقدم هذا المشروع الى الامام عبر ضغوط الرأي العام.

وأشار الى قدرات وعناصر القوة لدى الحشد الشعبي العراقي، مصرحا أن الضغط على الحشد الشعبي ليس لصالح البلاد فلو استمرت الضغوط سنوجه مساعينا لقطع العلاقات مع واشنطن وطرد السفير الامريكي من بغداد.

وحول الامر الديواني الصادر عن رئيس الوزراء العراقي، قال معاون امين عام النجباء: أنه لم يأت ذكر في الامر الديواني عن اندماج الحشد الشعبي مع الجيش او وزارة الداخلية، وكثير من بنود الامر الديواني كان قد تم العمل بها من قبل، لان الحشد الشعبي ينفذ اوامر القائد العام للقوات المسحلة في أسرع وقت ممكن، وشاهدنا هذا الامر في انسحاب قوات الحشد من كركوك وتكريت.

وأضاف المهندس نصر الشمري، أن قوات الحشد الشعبي تعمل تحت إمرة هيأة مرتبطة برئاسة الوزراء، كما أن قوات مكافحة الارهاب والاستخبارات العراقية تعمل بشكل مستقل ودون الارتباط بوزارة الدفاع او الداخلية.

وأكد أن الدول التي لم تساعد العراق عندما تم احتلال ثلثه من قبل عصابة داعش الارهابية ليست مؤهلة لاعلان القلق حول الحشد الشعبي، فالحشد صمام أمان للعراق.

وأوضح العضو البارز في المقاومة الاسلامية حركة النجباء في جانب اخر من حديثه، أن الحشد الشعبي كجزء من القوات المسلحة العراقية ليست له اي نشاط اقتصادي، وحتى الذين كانوا يريدون الدخول في ميدان السياسة اعلنوا استقالتهم عن الحشد الشعبي.

وأشار الشمري الى التهديدات الامريكية، موضحا أنه من حقنا أن نرصد القواعد العسكرية الامريكية على الاراضي العراقية، فتواجد الجنود الامريكيين في العراق وجود غير شرعي حيث أن حضور اي قوات عسكرية اجنبية في العراق يجب أن يكون بتأييد من البرلمان العراقي.

وختم الشمري، مخاطبا الامريكان اسحبوا جنودكم من العراق واغلقوا سفارتكم التي تتضمن عشرات الالاف من الموظفين قبل أن ترغموا على ذلك.

وكالات

480 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments