الهاشمي يدافع عن تخابر الفلاحي ويزعم: تهمة التجسس هي أخطر من تهمة الخيانة

الفلاحي والهاشمي..
محمد زكي ابراهمي: إنني أتفهم أن يسارع سياسيون معارضون إلى تبرئة قائد عمليات الأنبار الفريق محمود الفلاحي من تهمة التخابر مع عملاء لمنظمة الاستخبارات الأمريكية CIA وإعطاء إحداثيات لقطعات الحشد الشعبي على الحدود السورية قبل أن يبدأ التحقيق في الموضوع، لأن هؤلاء مكلفون بتدمير الدولة العراقية، ومنعها من العبور إلى ضفة الاستقرار.

لكن أن ينبري هشام الهاشمي (وهو محلل أمني) إلى القول أن تهمة التجسس هي أخطر من تهمة الخيانة، وأن الذين سجلوا شريط مكالمته مع أحد العملاء ارتكبوا فعلاً أشنع من جريمته بتعريض حياة أبنائنا للخطر، فهذا ما لا يمكن تبريره على الإطلاق!

للحشد الشعبي استخباراته هو الآخر. وليس من المعقول أن يقاتل أفراده دون الحصول على معلومات عن المنطقة والأفراد المتعاونين مع داعش، وإلا فإن العمليات العسكرية ستصاب حينها بالفشل الذريع.
ألا تعرف هذا سيد هشام؟ أشك في ذلك.

672 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments