امدادات خارجية مادية ومعنوية لتخريب الدولة والتظاهرات

اخبار العراق: إن خطورة وحساسية الوضع الحالي والدمــاء التي سالت يجب أن تدفعنا لقول الحقيقة كما هي مهما كان الثمن، ولهذا لن أجامل أحداً أبداً على حساب دم الناس وأمن البلد، ولا يهمني أي شيء بعد ذلك.

رغم تضامننا مع المتظاهرين السلميين “حصراً” ورغم تأييدنا لمطالبهم المحقة والمشروعة والواقعية حصراً، ورغم إدانتنا للقمع الحكومي الذي مورس ضد العديد منهم “أتمنى عدم المزايدة علينا بهذا الشأن”، إلا أن هذا الأمر لم يمنعنا من التنبيه والتحذير دائماً من مخطط خارجي تدميــري يحاول استخدام المتظاهرين السلميين ومطاليبهم المحقة كواجهة وغطاء لتحقيق مآربه وأهدافه التي يتقدمها هدف إشعال حـــرب “شيعية – شيعية”، وقد أثبتت الأحداث اللاحقة صحة هذا الكلام.

لقد بدا واضحاً في التظاهرات الأخيرة أن هذا المخطط التدميري يسير كما هو مرسوم له، إذ تفاجأ الكثير من المتظاهرين بوجود مسلحـين ملثمين وسطهم – وخاصةً في محافظات ميسان وذي قار والديوانية – بحجة حمايتهم، وسرعان ما قام هؤلاء المسلحــون والمندسون التابعون لجهة سياسية معروفة بعدائها للحشد باختطاف تلك التظاهرات والبدء بتحريض العديد من المتظاهرين وتحشيدهم وتوجيههم باتجاه مقرات فصائـل الحشد الشعبي لاقتحامها وإحراقها وقتــل من فيها.

وبالفعل تمت مهاجمــة مقرات الحشد بشكل هستيري وشاهدنا كلنا الصور والفيديوهات المؤلمة التي بينت الطريقة البشعــة “الإرهــــابية” بقتــل الشهيد وسام العلياوي “مدير مكتب حركــة عصـــائب أهـــل الحــق في ميسان” والتمثيل بجثتــه هو وشقيقه الذي كان يرافقه في الطريق إلى المستشفى بعد إصابته بجروح، فقد تم إخراجهما من سيارة الإسعاف بالقوة وقتلهمـا بوحشيــة، رغم أن الشهيد العلياوي هو أحد أبطال التحرير والانتصار على “داعـش”.

إن استهداف مقرات وقادة الحشد بهذه الطريقة يكشف عن جوهر المخطط الأمريكي الإسرائيلي السعودي الإماراتي الذي يجري حالياً والذي يتخفى خلف مطاليب المتظاهرين المحقة، وهو مخطط يمكن تلخيصه بالآتي:

تقوم بعض الجهات باستخدام المتظاهرين كغطاء لمهاجمــة مقرات الحشد وقادته ومنتسبيه من أجل استفــزاز الحشد وجره للرد والتصادم مع المتظاهرين وربما قتــل بعضهم بهدف تسقيــط الحشد أولاً بنظر المجتمع وإسقاط رمزيته وقيمته المعنوية العالية، وثانياً لإدخال الحشد في حلبة “ثارات” ونزاعات مسلحــة طاحنة مع مجتمعه وبيئته من عشائر وذوي الضحايا من المتظاهرين، وهو صراع سيتحول في حال تغذيته إلى حـــرب “شيعية – شيعية” ستنهك المجتمع الشيعي وقواه وتفتت الدولة وتغرقها في بحر من الـدم.

وحين تكتمل هذه المرحلة من المخطط ستكون الفرصة سانحة لأمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات لإعادة استخدام “داعش” وإدخاله للعراق وتنشيط خلايـاه النائمة في العراق لإسقاط النظام وتسليم الدولة بعد ذلك لحلفاء أمريكا واسرائيل والسعودية، وذلك بعد أن يتم ذبــح كل شيعة العراق بسكاكيــن “داعش” وفي مقدمتهم المتظاهرون “الشيعة” الذين ستصفهم القنوات والصفحات السعودية والإماراتية بالرافضة والصفويين وعملاء إيران بعد أن كانت تصفهم بالثوار والمنتفضين الأبطال وفرسان العراق أثناء التظاهرات!!، وحينها لن يجد العراقيون – وشيعة العراق تحديداً – حشداً شعبياً يحميهم ويفتديهم ويحفظ رقابهم من سيــوف وسكاكيــن “داعـش” وداعميها، لأنهم كانوا قد قتلــوا حاميهم وحارسهم “حشدهم الشعبي” بأيديهم.

وهنا لا بد من القول بأن رأس الحشد هو المطلوب رقم “واحد” بالنسبة للأمريكان والإسرائيليين وآل سعود وآل نهيان لأنه هزم مشروعهم الداعــشي وسيهزم كل مؤامراتهم اللاحقة، ولهذا قرروا أن يضربوا الحشد من الداخل.

إن ما جرى من استهداف لمقرات الحشد في ميسان وذي قار والديوانية “والبصرة سابقاً” لم يكن وليد اللحظة وبدون أسس وأسباب، فقد سبقته ومهدت له حملات تحريــض مهولة ضد الحشد تقودها ترسانات إعلامية ضخمة في السوشيال ميديا، وألصقت به أكاذيب واتهامات وتلفيقات ممنهجة كاتهامه ظلماً مثلاً بأنه يقف خلف قمــع وقتـــل وقنــص المتظاهرين بعد تظاهرات الأول من تشرين، من أجل تحشيد الرأي العام ضد الحشد وتأليب الناس عليه وصولاً لتلك اللحظة المؤسفة التي يتم فيها شتمه وحــرق مقراته وإراقة دمــاء أبطاله الذين هم أبطال العراق.

وكالات

670 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments