انتشار سرايا السلام يثير مخاوف العراقيين لتحركات مماثلة من الفصائل الأخرى تسعى لاثبات الوجود

أخبار العراق:تستمر تداعيات الانتشار المسلح الذي نظمته سرايا السلام التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في بغداد وعدد من مدن جنوب ووسط البلاد، تحت مزاعم وجود مخطط لاستهداف المراقد الدينية فيها، تتصاعد المخاوف من تحركات مماثلة واستعراض للقوة قد تقدم عليها فصائل أخرى تريد إثبات قوتها بالساحة العراقية.

ولمح قادة في التيار الصدري إلى إمكانية تكرار انتشار جديد لأتباعهم في حال اقتضت الضرورة الأمنية، مؤكدين أن حدودهم لا تقف عند بغداد وكربلاء والنجف.

ونفذ الآلاف من أفراد سرايا السلام استعراضا واسعاً بمختلف أنواع الأسلحة في شوارع بغداد ومدن عدة في جنوب ووسط البلاد، إذ انتشر المسلحون في الأسواق والطرق العامة وداخل الأحياء السكنية، كما نصبوا حواجز لتفتيش المارة في تلك المناطق.

واعتبر النائب في البرلمان العراقي عن تحالف القوى رعد الدهلكي أن الانتشار الذي نفذه أتباع الصدر يؤكد حاجة العراق إلى بناء دولة مؤسسات حقيقية، وكذلك أن تتولى أمن العراقيين قوات الأمن حصراً.

وعبر مراقبون عن مخاوفهم من أن يكون الانتشار الأخير لـ سرايا السلام بداية لردود فعل مماثلة لفصائل أخرى تابعة لجهات أخرى، تسعى لإثبات وجودها في الساحة العراقية واستعراض القوة.

ورد الصدر على ما وصفه الانتقادات التي واجهت انتشار سرايا السلام، بالقول إن الانتشار الأمني لا يقلل من هيبة الدولة، مضيفاً، في حديث للصحافيين، من مدينة النجف، جنوبي العراق، أن القوات الأمنية في حالة انهيار وضعف، ويجب دعمها.

واعتبر السياسي العراقي عزت الشابندر، بأن الانتشار الأخير لسرايا السلام، عبارة عن رسائل لثلاثة أطراف.

قال، في تغريدة له على حسابه في موقع تويتر إن انتشار واستعراض أسلحة سرايا السلام أوصلت رسالتها بنجاح لثلاثة أطراف في وقتٍ واحد، مضيفاً أن تلك الأطراف هي دولية وإقليمية وعراقية، دون أن يكشف عنها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

54 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments