انتقادات واسعة تفضح تلون الصدر وسعي الصدريين الى المناصب: مساهمون رئيسيون في الفشل

أخبار العراق: شهدت مواقع التواصل موجة تعليقات وانتقادات من قبل مواطنون، على الإعلان الأخير لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، حول مشاركته في الانتخابات المقبلة للحصول على منصب رئيس الوزراء، على الرغم من أنه كان قد أكد سابقا وأقسم على أن تياره لن يشارك فيها.

وأجلت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية، التابعة للتيار الصدري، الاثنين 23 تشرين الثاني 2020، انطلاق التظاهرة إلى الجمعة المقبل دعما لزعيم التيار. بعد ما دعت اللجنة، انصار التيار للتظاهر الثلاثاء المقبل، في جميع محافظات العراق.

الدهشة التي رسمت ملامحها على وجوه العراقيين عما سيقدمه التيار الصدري اذا حصل على رئاسة الوزراء وهو المجرب منذ 2003 عبر وزارات ومؤسسات ودولة عميقة عاث اركانها في الفساد.

وكتب ناشط: التيار مجرب وشغله مناصب عديدة في الوزارات والمؤسسات المختلفة، نجم عنها فساد وفشل ذريع.

ويمثل ائتلاف سائرون الواجهة السياسية لمقتدى، فيما سيطر أتباع الصدر على عقود وموازنات الوزارات العراقية منذ عام 2004.

ويشير مراقبون الى تدهور واضح في شعبية مقتدى الصدر نتيجة انكشاف ألاعيبه السياسية وعدم صدقه في محاربة الفساد وتوفير الخدمات.

وعبر مواطنون من مدينة الصدر عن أستيائهم   الشديد من زعيم التيار رافضين دخوله الانتخابات.

ونشر مدون على صفحته في فيسبوك صورا لمدينة الصدر وهي تغرق بالامطار ودخول المياه الى البيوت.. وكتب: ‏سائرون تمتلك أكثر من50 مقعد برلماني من غير الوزارات والمناصب الخاصة ومدينة الصدر تعاني الغراق في بداية موسم الشتاء وفي اول مطرة،  وهذه مدينتكم والتي تعهدتم ان تكون من احسن المناطق فما بال المناطق الاخرى! والان تريدون رئاسة الوزراء!! اثبتم فشلكم.

وقال الصدر في تغريدة مساء الأحد، إنه قرر خوض الانتخابات النيابية في حال تأكد أن النتائج ستسفر عن أغلبية صدرية في مجلس النواب، معتبراً أن الهدف سيكون لتخليص العراق من الفساد والتبعية والانحراف.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

188 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments