انشقاق وتهم فساد بين قادة حزب الحلبوسي.. والكربولي يلمح لمغادرة “الباص البرتقالي”

أخبار العراق:لمح النائب محمد الكربولي، السبت 20 شباط 2021، الى نيته مغادرة ما وصفه الباص البرتقالي في اشارة الى حزب تقدم.

وقال الكربولي في تغريدة على موقع تويتر: تدفعك الحياة احيانا للمغامرة بالنزول من سيارة عائلتك الموثوقة لتصعد في باص اشتركت مع اصدقائك في صناعته من اجل هدف سامي، حتى انك تجعل المقود بيد غيرك لتعزيز الثقة بالعمل الجماعي.

واستدرك بالقول: ولكن عندما تدرك أن السائق يسير باتجاه يقرره هو وحده عندها تصبح مغادرة الباص امر حتمي، مختتماً تغريدته بالقول، الباص البرتقالي وداعا.

وبدأت بوادر الانشقاق تتضح في حزب تقدم بسبب السياسة التي يتبعها محمد الحلبوسي، حيث قالت أوساط سياسية ان الحلبوسي يتصرف وكأنه زعيم للسنة ويسعى لجعل كل سياسيي الطائفة يتبعون أوامره.

وأقدم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الثلاثاء 26 كانون الثاني 2021، على استبعاد القيادي في حزب التقدم والنائب الحالي عن نينوى فلاح الزيدان من الحزب، والاخير يرد انه قدم استقالته نتيجة عدم وجود اصلاحات حقيقية.

وشكا رئيس جبهة مستقبل نينوى عامر البك، الثلاثاء 3 تشرين الثاني 2020، من اوضاع المحافظة التي تعاني نقصا في الخدمات والفساد الإداري الذي يسيطر على أغلب الدوائر.

وذكر قيادي بحزب التقدم لم يكشف عن اسمه في تصريح صحفي انه تم استبعاد وفصل الزيدان من الحزب بشكل نهائي بسبب تدخلاته في شؤون المحافظة الادارية ومحاولاته لفرض نفسه على ديوان محافظة نينوى.

وقال الزيدان انه قدمت استقالتي من الحزب بارادتي ولم يتم استبعادي كما اشيع وانا باقي ضمن تحالف القوى الوطنية بعيدا عن حزب التقدم الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.

وقال البك في تصريح صحفي إن المواطنين في نينوى يعانون من الترهل الإداري ونقص الخدمات واستحواذ حزب تقدم برئاسة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي على معظم الدوائر والمؤسسات في المحافظة.

والجدير بالذكر ان حزب تقدم هو حزب سياسي عراقي تابع لرئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وقد حصل لاول مرة على اجازة التأسيس الرسمية في محافظة الأنبار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

192 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments