انقسام وبحث عن “المصالح”.. تسريبات جديدة حول موقف الكرد والسنة من علاوي

اخبار العراق: ينقسم السنة بشكل واضح وفق التسريبات بين الموافقة على تمرير كابينة علاوي في حال تم طرحها في جلسة برلمان طارئة، وبين الرفض الكامل، من قبل تحالف القوى، الذي يقوده رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

يقول سياسي مقرب من الحلبوسي، إن “اجتماعات عدة جرت بين الأطراف والقوى السنية، لكنها لم تصل حتى الآن إلى نتيجة توحد الموقف، لكن الحلبوسي، حتى اللحظة، هو الممثل السني الوحيد الذي يعترض على تشكيل الحكومة من قبل علاوي من دون العودة إلى القوى السنية”.

وبحسب تسريبات كشف عنها قيادي في تحالف القوى، فإن أطرافًا في تحالف القرار وبيارق الخير، وآخرين من الحزب الاسلامي يؤيدون حكومة محمد علاوي، مقابل أطراف أخرى ضمن ذات القوى ترفض بشكل كامل تشكل الحكومة من دون مشاورات واضحة.

وذكر بيان مشترك صدر عن الحلبوسي وبارزاني، أن “الجانبين اتفقا على ضرورة الخروج من الأزمة، ووضع بند واضح حيال الانتخابات المبكرة ضمن برنامج حكومة علاوي الجديدة”، مشددًا على ضرورة أن “تمثل حكومة علاوي جميع مكونات العراق وعلى قاعدة الشراكة، والإبقاء على التعاون مع التحالف الدولي، وحصر السلاح بيد الدولة”.

على المستوى الكردي، تدور المفاوضات حول محورين رئيسيين، هما استمرار “الامتيازات” التي حصل عليها إقليم كردستان خلال عهد عبد المهدي، وعدم خروج وزارة المالية من عباءة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

يقول النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شيروان دبورداني، إن “الموقف الكردي واضح حيال استمرار اتفاقية تصفير الأزمة، والحفاظ على الدستور والحقوق، كما أن وزارة المالية يجب أن تكون لصالح الكرد حتى وإن لم تكن هناك مشاورات بين علاوي والأطراف الكردية”.

 

166 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments