اوساط سياسية تحذر من عودة الخطاب الطائفي لأغراض سياسية وانتخابية

أخبار العراق: حذرت اوساط سياسية عراقية، الثلاثاء17 تشرين الثاني 2020، من عودة التحشيد الطائفي للشارع العراقي من قوى واحزاب سياسية لأغراض سياسية وانتخابية.

وقالت مصادر لـ اخبار العراق ان بعض القوى السياسية بدأت تحشد الشارع العراقي طائفياً لأغراض انتخابية في محاولة منها لكسب المؤيدين والحصول على الأصوات الانتخابية، مبينة ان هذه الحالة لا تنحصر بمكون معين، فهناك خطاب طائفي وقومي بدأ يعود إلى الشارع العراقي كلما اقترب موعد الانتخابات، مؤكدة أن هذه القوى السياسية تجيد العزف على معاناة الناس البسطاء بتبني مطالبها خلال الانتخابات.

واعربت المصادر عن تخوفها الكبير من تخييم هذه الظاهرة، على الوضع العراقي، والضرب على الوتر الطائفي المقيت لأغراض سياسية وانتخابية رغم أن الشارع العراقي اليوم ابتعد بشكل كبير عن الاتجاه الطائفي الذي كان سائدا بعد عام 2003 خاصة بعد طرد عناصر داعش من المدن العراقية.

وحذرت كتلة الفتح النيابية، الثلاثاء، من عودة الخطاب الطائفي لأغراض سياسية وانتخابية.

وقال رئيس الكتلة النائب محمد الغبان، في بيان ورد لـ اخبار العراق طالعنا تصريحات من بعض الشخصيات تعترض على الاتفاق التنظيمي لشؤون الأوقاف ،وقد أعادتنا هذه التصريحات إلى لغة الخطاب الطائفي الذي ظننا أننا غادرناه وبدأنا نفكر بخطاب وطني جامع يهتم بمصير ومصالح ومستقبل المواطنين العراقيين وليس مصالح الفئات والطوائف ولأغراض سياسية وانتخابية مبكرة.

ودعا الغبان إلى الحذر الشديد من العودة إلى خطاب الطوائف وتقسيم الوعي الاجتماعي والسياسي بدوافع وآفاق طائفية، مشيراً إلى ضرورة تغليب المصلحة الوطنية والنظر إلى العراقيين من منظار الهوية الوطنية الجامعة.

وأضاف أن الأوقاف في زمن النظام السابق كانت تضم جميع الطوائف والأديان ،ولم تكن مختصة بأوقاف جهة معينة حتى يقال إن تنظيمها يضر بمصالح تلك الجهة أو يجردها من نفوذها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

224 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments