ايران هدّدت بتوجيه ضربة عسكرية مباشرة للإمارات ردًّا على اغتيال زادة

أخبار العراق: قال مستشار المرشد الايراني الاعلى في تصريح لقناة الجزيرة القطرية، الثلاثاء 1 كانون الاول 2020، ان هناك مؤشرات على تورط دولتين عربيتين بالاغتيال ، وتدرس ايران قرار تأديبهما بحسب كلامه وان الاوامر صدرت بذلك ، وانه تم تحديد ثلاثة اهداف للانتقام .

وبحسب معلومات اخرى فإن المستشار الايراني كان يقصد دول من مجلس التعاون الخليجي، فيما سارعت الامارات الى ادانة الاغتيال ووصفته بالجريمة الشنيعة.

في غضون ذلك، كشف موقع ميدل إيست آي (Middle East Eye) البريطاني عن أن إيران هدّدت بتوجيه ضربة عسكرية مباشرة للإمارات، ردًّا على اغتيال فخري زاده في حال تعرضها لهجوم أميركي محتمل.

وقال الموقع البريطاني -نقلا عن مصدر إماراتي لم يذكر اسمه- إن طهران اتصلت بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بشكل مباشر، وأبلغته بأنها ستوجِّه ضربة للإمارات ردًّا على اغتيال فخري زاده.

وأكد المصدر الإماراتي حسب الموقع البريطاني-أن طهران ستحمّل الإمارات وعدد دول العربية مسؤولية اغتيال العالم النووي، في حال تعرضت إيران لهجوم أميركي محتمل.

وعن توقيت الاتصال الإيراني مع محمد بن زايد، أوضح المصدر أنه جاء قبل فترة وجيزة من إدانة أبو ظبي اغتيال فخري زاده الأحد الماضي.

ويُشير الموقع إلى أن هذه المعلومات تأتي بالتزامن مع تحذير تل أبيب من هجمات قد تستهدف الإسرائيليين في كل من الإمارات والبحرين، اللتين افتتحتا مؤخرًا خطوط طيران مباشرة مع تل أبيب.

من جانبها، أوعزت وزارة الخارجية الإسرائيلية الاثنين الماضي إلى كل سفاراتها وممثلياتها برفع درجة التأهب الأمني تحسبا لرد إيراني على اغتيال فخري زاده، رغم التزامها الصمت بشأن عملية الاغتيال والمسؤولية عنها.

وقالت تقارير صحفية إن تل أبيب حذرت الإسرائيليين من السفر إلى الإمارات والبحرين خشية أن يكونوا هدفا لانتقام إيراني هناك.

كما تحدثت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) عن تعهدات بالانتقام لمقتل فخري زاده، وقالت إن القيادة الإيرانية أكدت الاثنين المُضي قدما في برنامجها النووي، مع التشكيك في مستقبل المفاوضات مع الغرب.

وقالت الصحيفة إن اغتيال فخري زاده، والضغطَ الآن على القيادة الإيرانية للانتقام بعد فشل أمني محرج؛ يمكن أن يقوِّضا تعهد الرئيس المنتخب جو بايدن بالعودة إلى الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية.

وفي السياق، دعا المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية جون برينان إلى عدم اتخاذ إدارة الرئيس دونالد ترامب أي خطوة يمكن أن تقوّض إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال برينان -في مقابلة مع شبكة سي إن إن” (CNN) الإخبارية الأميركية إن طهران يمكن أن تقوم بعملية انتقامية بعد اغتيال العالم النووي الإيراني.

ودعا برينان المجتمع الدولي إلى إدانة حادث اغتيال العالم النووي الإيراني، مشيرا إلى أن هذا الحادث الذي استهدف فخري زاده ليس كالهجمات التي شنتها الولايات المتحدة ضد تنظيمات أخرى كالقاعدة، بل هو هجوم على مسؤول في دولة ذات سيادة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

318 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments