بارزاني يبرم صفقات حول بيع نفط الإقليم الى تركيا بطريقة غامضة وغير مكشوفة

أخبار العراق: اكد النائب السابق في برلمان الإقليم بيستون فائق، الخميس 19 تشرين الثاني 2020، ان الاتفاقات النفطية بين سلطات إقليم كردستان وتركيا غامضة وغير مكشوفة، مشيرا الى ان برلمان الإقليم قد وجه عدة أسئلة برلمانية للتعرف عن ماهية الاتفاقية لكنه دون جدوى.

وقال فائق في تصريح صحفي ان مسالة النفط بالإقليم في جميع مراحلها من الاستكشاف الى الإنتاج والتصدير غير معروفة لدى المؤسسات والجهات المعنية في الإقليم وهي محصورة بين القادة البارزنيين وقادة الحزبيين الرئيسين .

وأضاف ان الاتفاقية المعقودة بين تركيا والاقليم بحسب ما يصرح به نيجرفان بارزاني ونائبه مازالت غامضة وغير مكشوفة التفاصيل ولا تعرف بها كافة المؤسسات المعنية في الإقليم ومنها برلمان الإقليم والاعلام .

واوضح ان الاتفاقية النفطية مع تركيا لا يعلم بها حتى مجلس وزراء الإقليم سوى عدد قليل من الشخصيات المتنفذة وان تفاصيلها مازالت قيد الكتمان وهذا امر يدعونا ويدعو الشارع الكردي للقلق ، مشيرا الى ان برلمان الإقليم قد وجه عدة أسئلة برلمانية للتعرف عن ماهية الاتفاقية وتفاصيلها لكنه دون جدوى .

وكشف النائب الكردي في البرلمان العراقي هوشيار عبدالله، الاربعاء، 18 تشرين الثاني، 2020، عن وجود اتفاقية بين انقرة وأربيل مدتها 50 عاماً لبيع النفط بدون علم بغداد.

وقال عبدالله في مقابلة متلفزة، إن حكومة اقليم كردستان لا تؤمن بشيء اسمه قانون الموازنة ولا يوجد هناك شفافية لعدم وجود حسابات ختامية.

وأضاف أن حقول النفط والمنافذ في اقليم كردستان مقسمة بين الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستاني وهناك تهريب على صعيد النفط وعبر المنافذ غير الرسمية.

وكشف عبدالله عن اتفاقية بين أربيل وانقرة مدتها 50 عاماً لبيع نفط الاقليم الى انقرة، موضحا انه تم وضع انبوب للنفط، دون ان تمر الاتفاقية عبر برلمان كردستان او حتى ان تعلم بها الحكومة الاتحادية في بغداد.

مراقبون أشاروا الى ان الاتفاقية النفطية بين أربيل وانقرة هي تجاوز على الدستور والقوانين والاعراف الدولية والمحلية التي تنضم صلاحيات الإقليم داخل الدولة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

193 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments