باسم خشان يدعو الصدر للاعتذار عن فساد وزرائه

أخبار العراق: هاجم باسم خشان النائب بالبرلمان العراقي في تدوينة له الأحد الماضي على صفحته بفيسبوك، رجل الدين الشيعي وزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر ودعاه لتحمل مسؤوليته ودعاه لطلب الصفح من العراقيين عن الفساد الذي تورط فيه وزراء ومسؤولون من تياره.

وأشار النائب العراقي المستقل إلى أن أنصار الصدر يحاولون النأي به عن قضايا فساد تطال وزراء ومسؤولين من التيار الصدري خلال السنوات السابقة بدعوى أن لا علم له، في تبرير ينطبق عليه عذر أقبح من ذنب.

والصدر المدفوع بطموحات سياسية وصاحب أكثر المواقف تناقضا بين الشخصيات العراقية التي اقتحمت المشهد السياسي العراقي منذ الغزو الأميركي للعراق والإطاحة بنظام صدام حسين في 2003، احتكم للشارع مرارا وجيّش أنصاره واستقطب آلاف العراقيين من غير تياره ضمن حملة شعبية واسعة رفعت شعار مكافحة الفساد والمطالبة بمحاسبة الفاسدين.

وأصبغ حملته بهالة من القداسة مزجت بين الدين والسياسية وكان فيها الواعظ والمّحرض والعاقل وتصدر الصفوف في كثير من المناسبات واعتصم في خيمة بالمنطقة الخضراء، ما اكسبه شعبية بدأت تتآكل مع اندلاع الحراك الشعبي المندد بالنخبة الحاكمة منذ 2003 ومطالبا برحيل منظومة سياسية قائمة على المحاصصة الطائفية بكل رموزها.

وحاول مرارا ركوب الموجة الثورية واقتحام ساحات الاعتصام والتظاهر لجهة تبريد الجبهة الاجتماعية ولاستعادة السيطرة على الشارع.

وأطاحت احتجاجات أكتوبر/تشرين الأول 2019 بهالة القداسة تلك التي حرص الصدر على ترويجها غطاء لمآرب سياسية، بأن رفض المحتجون اقتحام المعممين سنّة أو شيعة أو أحزابا لحراكهم.

وقال باسم خشان في تدوينته يحاول اتباع الصدر أن ينأوا بالصدر عن فساد الوزراء والمسؤولين الصدريين خلال السنوات السابقة بدعوى أنه ما يدري و ما يعرف، مضيفا هذا في الحقيقة أسوأ من المساهمة في الفساد بالنسبة لمن يخضع له أتباعه خضوع المؤمنين لرب يرونه عظيما.

وكان الناي العراقي يشير مجازا بتلك العبارة إلى هالة القداسة التي أحاط بها الصدر نفسه أو أحاطه أتباعه بها لجهة التوظيف السياسي والتأثير وانتزاع مكاسب لا غير.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

231 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments