بالوثيقة: البرلمان يعتزم استجواب رئيس هيئة الاعلام بجلسة السبت.. تعرف على الملياردير الجديد بالعراق علي الخويلدي

أخبار العراق: يعتزم مجلس النواب العراقي استجواب رئيس هيأة الاعلام والاتصالات علي الخويلدي حيث سيجري الاستجواب من قبل  النائب علاء صباح هاشم الربيعي في جلسة السبت المقبل.

ونشر مجلس النواب العراقي جدول اعماله الاربعاء 20 كانون الثاني 2021 لجلسة السبت المقبل وحصلت اخبار العراق على نسخه منها وجاء في الفقرة الثالثة استجواب رئيس هيأة الاعلام والاتصالات علي الخويلدي من قبل النائب علاء صباح هاشم الربيعي.

ويتحدث سياسيون وبرلمانيون عراقيون بشكل متكرر عن وجود حيتان للفساد تسببت بهدر كبير لأموال الدولة منذ الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، تقدر بمئات مليارات الدولارات، حتى اصبحوا من مليارديرات العراق والعالم، بعد جمعهم لثروات كبيرة من خلال سرقة الشعب العراقي عن طريق الرشوة التي تأتي بأشكال متعددة وطرق اخرى.

علي ناصر الخويلدي، أحد المليارديرات الجدد في العراق أصبح ثريًا بشكل غير عادي وجريء جدًا ولايعير أهتمام لأحد في ممارساته المتعلقة بالفساد.

تحدى هذا الملياردير العراقي الجديد صيحات الإدانات الوطنية والدولية.

أصبح موهوبًا جدًا في تطبيق تقنيات وأساليب فاسدة جديدة للحصول على الرشوة.

وفوق كل هذا فهو معروف بممارساته في التزوير.

مقالات محلية ودولية كتبت عنه، نددت به هيئة النزاهة، وصرح العديد من المسؤولين الحكوميين، أن فساد علي الخويلدي لا يمكن وصفه.

تجلى فساده المالي في أشكال متعددة تتراوح بين السرقة المباشرة والرشاوى وتلقي أسهم في شركات الاتصالات من تحت الطاولة، والتأجير بشكل غير قانوني لنطاقات ترددات الطيف التي رفضوا منحها بشكل قانوني لمشغلين آخرين، والتسامح مع مشغلي الاتصالات من حيث الغرامات، وعدم تحصيلها منهم، وفرض غرامات زائفة على أولئك الذين يرفضون دفع الرشاوى له.

وكان هذا الشخص وما زال يقود ثاني أكبر هيئة مدرة للأموال في العراق بشكل مباشر أو غير مباشر منذ عام2007 .

وبعد تعينه في هيئة الاعلام والاتصالات، أصبح لديه علاقات قوية مع العديد من المحطات التلفزيونية ومشغلي الهواتف المحمولة وعائلة برزاني الذين سيطروا على شركات الاتصالات (كورك وفانوس).

حيث أدرك هذا الشخص أنه يستطيع ابتزاز المستثمرين، وإعفاء الديون، وفرض الغرامات، والمطالبة بالمدفوعات، وبيع الترددات بشكل غير قانوني (نطاقات الطيف الترددي)، وتأجير الترددات بشكل مباشر أو غير مباشر، ولا يمكن لأحد أن يعرف عنها أبدًا لأن العديد من العراقيين غافلون عن قيمة الأطياف والترددات.

ومن المعروف أن السيد الخويلدي يوجه موظفي هيئة الإعلام والاتصالات لمتابعة الأعمال غير القانونية ويجب عليهم التوقيع عليها وإلا سيتعرضون للإيذاء النفسي وخفض درجاتهم وطردهم من الهيئة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

1٬608 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments