بدلا من قطع رواتب الموظفين .. اقفوا الفساد واسترجعوا الأموال المنهوبة

اخبار العراق: اثار انباء صدور قرار باستقطاع نسبة 25 % من وراتب الموظفين بسبب انخفاض أسعار النفط جراء تداعيات أزمة كورونا، غضب شعبي وسياسي واسع، معتبرين ان البحث عن الاموال البلاد المنهوبة والفساد اولى من قطع رواتب الموظف البسيط لسد العجز والنقص الحاد في الموازنة.

واكد مواطنون على ان اي استقطاع من رواتب الموظفين لن يكون مقبولاً من الشعب ما لم ترافقه إجراءات جادة وصارمة في محاسبة الفاسدين وإصلاح ملموس في الاقتصاد المنهار.

ويرى مراقبون ان ملف فساد واحد او اثنين كفيل بأن يحل ازمة العراق المالية وتخفيض امتيازات ومخصصات الرئاسات الثلاثة والدوائر والمستشارين المرتبطة بهم نزولاً إلى الدرجات الخاصة مع توحيد سلم رواتب الموظفين بين الوزارات والهيئآت المستقلة.

ودعا النائب عن تحالف النصر علاء سكر، إلى “الالتفات لإيرادات وزارة الاتصالات التي تحتاج الى مراقبة وجباية جميع الديون، فالبلاد تعاني من أزمة مالية ويجب أن تعمل على جباية إيرادات قطاعات الاتصالات لسد العجز والنقص الحاد في الموازنة”.

وتشر اراء الى ان معالجة الرواتب وتحديد عدد الموظفين مسار تقويمي نحو تنمية صحيحة لكن تحتاج الى مجموعة اجراءات مهمة موازية لكي تعود بالنفع على الدولة دون المساس بمعاش المواطن من خلال سد جميع طرق الفساد المتشعبة وتوسع دائرة القطاع الخاص الحقيقي وليس الوهمي لخلق فرص عمل تنافسية والقضاء على العجز المالي.

واكدت اللجنة المالية النيابية، على ان  ايرادات الدولة النفطية لاتسد20% من مخصصات رواتب الموظفين في حال بقاء اسعار النفط للأشهر المقبلة.

412 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments