برلماني كردي يتعرّض الى الطعن بالسكاكين أمام منزله في السليمانية.. وتصاعد اعمال العنف مع اقتراب موعد الانتخابات!

أخبار العراق:تعرض النائب عن كتلة التغيير النيابية غالب محمد، لاعتداء بالطعن في سكاكين في مدينة السليمانية من قبل مجهولين، نقل على إثرها الى المستشفى، فيما دعت الكتلة، الجمعة، الأجهزة الأمنية إلى الكشف عن المتورطين بمحاولة اغتيال النائب عنها غالب محمد، بعد مهاجمته أمام منزله بالسلاح الأبيض.

وذكرت الكتلة في بيان 26 شباط 2021 ، أنه بعد عدة تهديدات تعرضت لها كتلة التغيير النيابية في مجلس النواب العراقي، وبعد معلومات عن محاولات اغتيال قد تطالنا وردت من جهات أمنية حكومية اتحادية في الفترة القريبة الماضية، وخاصة من جهاز المخابرات الوطني العراقي، وتم إشعار الرئاسات والجهات الأمنية الأخرى بها، وعلى عادة الجبناء وذيول الأحزاب الفاسدة، فقد امتدت الأيادي الآثمة الغادرة مساء هذا اليوم الجمعة ٢٦ شباط ٢٠٢١ لتقوم بالاعتداء على النائب الدكتور غالب محمد علي بالأسلحة البيضاء امام منزله مسببة عدداً من الإصابات والجروح وخاصة في منطقة الوجه والرأس، وهو الآن تحت العناية الطبية المركزة.

وأدان المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان جوتيار عادل، الجمعة، 26 شباط 2021، الهجوم على النائب غالب محمد في السليمانية، متعهدة ببذل كافة الجهود لحماية أرواح المواطنين مهما كانت مواقعهم ومناصبهم.

ويأتي هذا الحدث في ظل تصاعد اعمال العنف والتداعيات مع اقتراب موعد الانتخابات، إذ ارتفع منسوب الهجمات على البعثات الدبلوماسية وارتال التحالف الدولي فضلا عن اعمال العنف بحق الناشطين.

وبدأت حمّى السباق الانتخابي تضرب الساحة العراقية، وسط استعدادات متضادّة من الأطراف جميعهم.

وحذرت قوى دولية ومحلية عراقية من احتمالية اندلاع صدام بين القوى السياسية في العراق، وذلك مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في 10 تشرين الأول المقبل، وتصاعد حدة الاتهامات، والصراع على منصب رئيس الوزراء لينعكس الامر سلباً على الشعب العراقي.

وأبدى السفير البريطاني في بغداد، ستيفن هيكي، في وقت سابق، قلقه من تحول التنافس الانتخابي إلى صراع مسلح قبل أو بعد الانتخابات المبكرة في العراق، مشيرا إلى أن ذلك ممكن نظريا لكن عمليا لا.

ورأى رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري أن احتماليات التصعيد أصبحت واقعية، خصوصا في ظل التلويح بالسلاح وتبادل الاتهامات من بعض الأطراف السياسية، لذلك فإن إمكانية حدوث احتكاك قد يبدو أمرا واقعا.

وتوقع الشمري تصاعد حدة الاتهامات خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه ليس من مصلحة هذه القوى تأجيل الانتخابات، لأنهم سيكونون في مواجهة مع الشارع العراقي الراغب بإجرائها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

66 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments