برهم في بيان مرتبك ينسى الشهداء بالاقليم … يدعو الى تلبية مطالب المتظاهرين.. وناشطون: ألست انت على رأس السلطة

أخبار العراق: اصدر رئيس الجمهورية برهم صالح، الثلاثاء 8 كانون الاول 2020، بيانا بشأن تظاهرات محافظة السليمانية في إقليم كردستان احتجاجا على فساد السلطات هناك، فيما تجاهل ذكر الشهداء مكتفيا بالإشارة الى وقوع إصابات.

وقال صالح في بيان ورد لـ اخبار العراق: نُتابع بقلق واهتمام بالغين تطورات الأحداث في مدينة السليمانية منذ أيام، من تظاهرات واحتجاجات شعبية وما رافقها من أعمال عنف، أدّى الى إصابة عدد من المواطنين والقوات الامنية، وتعرض عددٍ من المباني الى الحرق والدمار.

وأكد أن التظاهر السلمي حق دستوري مكفول يجب احترامه وعدم التجاوز عليه، ومن حق المواطنين التظاهر سلمياً للمطالبة بحقوقهم المشروعة.

وأضاف أن العنف ليس حلاً لمواجهة مطالب المواطنين المشروعة، ويجب احترام إرادة ومطالب المتظاهرين السلميين، ونطلب من القوات الأمنية التصرف حسب القانون والابتعاد عن استخدام العنف، وفسح المجال امام وسائل الاعلام لممارسة عملهما بحرية دون تقييد او تضييق او اعتداء.

وتابع أن اللجوء الى العنف خطأ فادح وليس الطريق السليم لإيجاد الحلول.

اذ أن استخدام العنف يُلطخ سمعة القوات الأمنية التي تقوم مهمتها في الحفاظ على الامن والاستقرار وحماية أرواح وممتلكات المواطنين.

وأوضح أنه يجب على سلطات الاقليم الاستماع للمطالب الحقة للمواطنين، وعلى المواطنين احترام القوات الأمنية والمحافظة على الممتلكات العامة والامن العام.

ودعا صالح الجهات المشاركة في الحكومة الى العمل بجدية وبأقصى سرعة، لإيجاد حلول جذرية للأزمات من اجل تلبية مطالب المواطنين، وأن الطريق الأفضل امام حكومة الإقليم لحل الأزمة المالية التي تعصف بها هو العمل على التوصل لاتفاق شامل مع الحكومة الاتحادية.

وانتقد ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، خطاب رئيس الجمهورية برهم صالح، الذي جاء بعد الاحتجاجات العارمة التي شهدتها محافظة السليمانية.

وقال ناشطون ان رئيس الجمهورية برهم صالح، دعا سلطات الاقليم للاستماع لمطالب المواطنين، ونسى انه على راس السلطة، واعتبر النشطاء بيان صالج وقوفاً بوجه الشعب بعدما تغاضى عن ذكر الشهداء الذين سقطوا في الاحتجاجات الاخيرة التي شهدتها محافظة السليمانية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

279 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments