بصمات داعش.. التفجيرات الانتحارية تعود لبغداد والانبار مع قرب الانتخابات

أخبار العراق: بعد هدوء استمر أشهر، عادت التفجيرات الانتحارية الدموية تهز العاصمة العراقية بغداد، الخميس 21 كانون الثاني 2021، لتوقع مزيد من القتلى في بلد مكتظ أساسا بخليط متنوع من الأزمات.

وعلى وقع الانهيار الاقتصادي وتداعيات فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى التجاذبات السياسية التي تسبق الانتخابات التشريعية، ذهب عشرات القتلى والجرحى ضحية لهجمات تنظيمات متطرفة فكريا مدعومة من جهات سياسية تحاول تحقيق مكتسبات على حساب دماء الأبرياء، وفقا للخبير الأمني العراقي عدنان الكناني.

والخميس أيضا، قتل جنديين تابعيين للجيش العراقي بعد انفجار عبوة ناسفة على الطريق السريع في قضاء الرطبة غربي الأنبار.

لم تعلن جهة معينة مسؤوليتها عن هذه التفجيرات الانتحارية المزدوجة في ساحة الطيران، لكن العميد متقاعد الكناني يقول في تصريح صحفي إن هذا الأسلوب في الهجمات يعد بصمة لتنظيم داعش.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، إن اعتداء إرهابي مزدوج بواسطة إرهابيين انتحاريين اثنين فجرا نفسيهما حين ملاحقتهما من قبل القوات الأمنية في منطقة الباب الشرقي ببغداد، صباح اليوم الخميس، مما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى بين صفوف المدنيين.

في غضون ذلك، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء خالد المحنا إن الانتحاري الأول فجر نفسه بعد أن ادعى أنه مريض واجتمع الناس حوله. وتابع أن الانتحاري الثاني فجر نفسه بعد أن تجمع الناس لنقل المصابين في التفجير الأول.

يقول المحلل السياسي الدكتور عبد القادر الجميلي في تصريح صحفي إن المرحلة الماضية شهدت استقرارا ملحوظا، ولم تسجل خروقات أمنية كبيرة، مع وجود قوات فاعلة عند مداخل المحافظات ووسط العاصمة، حيث تبحث وتفتش عن أي مكمن خلل يمكن أن يحدث، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن هذه الهجمات ربما تقف وراءها جهات تسعى لمحاولة إضعاف مكانة الكاظمي وفكره الأمني والاستراتيجي بصفته رئيسا سابقا لجهاز المخابرات.

والثلاثاء، أجل مجلس الوزراء العراقي في جلسة الانتخابات التشريعية إلى أكتوبر بعد أن كانت من المفترض أن تقام في يونيو.

وكانت الانتخابات المبكرة مطلبا أساسيا من قبل المحتجين المناهضين للحكومة، والذين نظموا مظاهرات بدأت في أكتوبر 2019.

وأكد الكناني أن جهات سياسية تحاول الضغط على الحكومة عبر هذه الهجمات الانتحارية باستخدام المتطرفين فكريا لتحقيق مكتسبات معينة.

وقال إن العبوات والأحزمة الناسفة هي أسلوب مميز لتنظيم القاعدة ومن بعده داعش، مضيفا: يحاول التنظيم الإرهابي استثمار أي وقت لإحداث شروخ أمنية في البلاد لزعزعة الامن وتحشيد الشارع ضد الأجهزة الأمنية والحكومة.

وأشار إلى أن استهداف المناطق الفقيرة في بغداد والمناطق الأخرى يدل على استغلال المتنفذين سياسيا إلى هؤلاء المتطرفين فكريا لإسقاط ضحايا بسطاء لتشكيل ضغط على الحكومة وقراراتها.

بدوره، يذهب الجميلي في الاتجاه ذاته بقوله إن العراقيون اعتادوا على مثل هذه التفجيرات مع اقتراب أي انتخابات.

وأضاف الجميلي أن الأطراف السياسية تتناحر في محاولة لخلق فوضى داخل العاصمة وربما تمتد للمحافظات الأخرى، موضحا أن هذه الأطراف تستبق الأحداث بخلق حالة من التناحر السياسي الذي يصل للشعب أيضا.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

95 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments