بعد اعتقاله بسبب الكشف عن ملف فساد.. محامي في بابل: هكذا استغل القضاة سطوتهم

اخبار العراق: اتهم المحامي والناشط المدني حسان محرج الطوفان، قضاة في محافظة بابل بـ”استغلال سطوتهم وتأثيرهم” لتحويل شكوى جزائية رفعت ضده بسبب كشفه عن “ملف فساد” إلى مديرية مكافحة الإجرام، رغم أن المادة القانونية الخاصة بالشكوى تتعلق بـ”جنحة قانونية” من اختصاص مراكز الشرطة.

وقال الطوفان في بيان، “كان لنا موقف ضد استباحة المال العام واغتصاب المساحات الخضراء في قلب مدينة الحلة لتوزيعها قطعا سكنية للقضاة”، لافتا إلى تحرك “بعض القضاة على الدوائر المعنية للضغط على مدائرها لتسريع إجراءات تغيير الاستعمال، وحصلنا على مقطع فيديو يوثق هذه الحركة، وعلى ذلك أقمنا شكوى في هيأة الاشراف القضائي في بغداد”.

وأضاف، ان “الإجراءات الخاصة بتغيير الاستعمال من خضراء إلى سكن، والتي قام بها محافظ بابل “كرار العبادي” هي إجراءات مخالفة للقانون والمحددات البيئة والتخطيطية ضاربة عرض الحائط حاجة مركز مدينة الحلة الى متنفس يرتاده الأهالي وعوائلهم”، مبينا أن هذا الأمر دفعه “للجوء الى السلطة القضائية، وتقديمنا شكوى امام القاضي المختص بقضايا النزاهة مبرزين له ما يثبت عدم قانونية إجراءات تغيير الاستعمال”.

ولفت الناشط المدني إلى أن “موقفي هذا كان سببا لافتعال شكوى جزائية ضدي، وقد أمر بالقبض عليّ وفق أحكام المادة (229) من قانون العقوبات، وقد نفذ بطريقة أشبه بتنفيذ أوامر القبض على المتهمين بالإرهاب، ومع أن هذه المادة القانونية تتعلق بجنحة عادية من اختصاص مراكز الشرطة، إلا أنها قد حولت إلى مديرية مكافحة الاجرام”، متهما القضاة بـ”استغلال سطوتهم وتأثيراتهم في ذلك”

وكالات

17 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن