بعد فضيحة التعيينات في مطار بغداد.. 1200 متقاعد يستعدون للاعتصام

اخبار العراق: افادت مصادر، ان اكثر من 1200 موظف (متعاقد) بمطار بغداد الدولي يستعدون للانضمام لساحة الاحتجاجات وبدء اعتصام بعد قيام ادارة الخطوط الجوية بالتعاقد مع 300 شخص ثم تثبيتهم بعد شهرين فقط من تاريخ التعاقد، وتجاهل 1200 متعاقد منذ عدة سنوات، خلافا لقرار مجلس الوزراء بأن (يكون تثبيت العقود بحسب الاقدمية).

وقالت المصادر، أن أغلب الجدد هم أقارب مسؤولين بالوزارة والخطوط وضمن صفقة محاصصة حزبية، لذلك كانت أسرع صفقة تثبيت متعاقدين في تاريخ العراق.

واضافت المصادر، ان رئيس الوزراء الذي أصدر قرار العقود والاجراء، (والتثبيت حسب الآقدمية)، هو نفسه اول من انتهكه ووقع قرار تثبيت المذكورين.

واكدت، ان وزير النقل خاطب وزارة المالية في ديسمبر 2019 بطلب تثبيت ال1200 وأكد وجود 800 درجة وظيفية شاغرة في الخطوط الجوية. لكن الجميع فوجيء بابرامه صفقة عقود جديدة وتثبيتهم بدلا عنهم، مع ان معظم المتعاقدين القدامى سبق سرقة رواتبهم لأكثر من سنة ونصف، واعتصموا أمام الوزارة ل48 يوما، واستأنفوا العمل بعد وعود وزارية بتثبيتهم..!!

وفي وقت سابق، استعد المئات من الموظفين المتعاقدين بمطار بغداد الدولي لتظاهرات، تنضم الى ساحة التحرير وعند المطار، بسبب الفساد في التعيينات، بعد ان ثبّت المسؤولون، عشرات المتعاقدين الجدد، من أصحاب الواسطات، وذوي القرابة لمسؤولين بارزين، فضلا عن الرشاوى.

وبحسب المعلومات التفصيلية، فان ادارة الخطوط الجوية عيّنت  300 شخص على الملاك الدائم، بعد شهرين فقط من تاريخ التعاقد، فيما تجاهلت عدة مئات من الموظفين الأصليين المتعاقدين منذ سنوات، خلافا لقرار مجلس الوزراء بأن يكون تثبيت العقود بحسب الاقدمية.

وبحسب ما نشرته مواقع التواصل والتراسل الفوري، فان أغلب الموظفين الجدد هم أقارب مسؤولين بالوزارة والخطوط وضمن صفقة محاصصة حزبية.

وتفيد المصادر ان تيارات واحزاب متنقذة لها حصة الأسد في التعيينات في اغلب وزارات الدولة، حين يقومون بتعيين الانصار والمريدين، على رغم عدم امتلاكهم المؤهلات.

وكان المتعاقدون القدامى اشتكوا من سرقة رواتبهم لأكثر من سنة ونصف.

وفي وقت سابق، أعلنت لجنة النزاهة النيابية، عن تقديم “وثائق رسمية” إلى وزارتي النقل والداخلية تؤكد فشل وفساد  الشركة المكلفة بحماية مطار بغداد الدولي، وفيما طالبت اللجنة الشركة بإعادة 40 مليون دولار إلى خزينة الدولة، اتهمت “جهات متنفذة” بالوقوف خلف تمديد عقد الشركة.

222 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments