بنك التجارة يهدر المال العراقي في قروض فاسدة بملايين الدولارت .. لجهات متنفذة وللإقليم

اخبار العراق: كشف خبراء اقتصاد، وزبائن بنك التجارة العراقي TBI الذي تسيّر عمله المحاصصة وأسلوب “تقاسم الكعكة”، الخميس، عن عمليات إقراض فاسدة لصالح ساسة ومتنفذين، ورجال أعمال مشبوهين، بمبالغ تصل الى ملايين الدولارات.

وقالت المصادر المطلعة ان مجموع القروض وصل الى اكثر من 30 مليار دولار اغلبها لجهات ترتبط بأحزاب وسياسيين متنفذين دون اية ضمانات.

وأفاد الخبراء بان قروض بنك التجارة العراقي جريمة كبرى، وهي كفيلة بكشف السراق و الفاسدين.

ما يزيد من دور البنك في هدر أموال البلاد، تلك القروض الى منحت الى الإقليم، وفق المحاصصة، وبلغت اكثر من 10 مليارات دولار منذ اكثر من 10 سنوات لم يتم اعادة اي شيء منها الى الان.

وفي عملية فساد كبرى، فان البنك اشترى في صفقات فاسدة عقارات في الإقليم بملايين الدولارات، وبأسعار تفوق
قيمتها في السوق.

وكان مركز العراق للتنمية القانونيّة ICLD ‏ قد افاد، 20‏ أيار‏ 2019، بوجود شبهات الفساد طالت عمل المصرف العراقيّ للتجارة TBI خلال سنوات من عمله.

وكشف المركز في بيان “عن أربع نقاطٍ، خالفَ المصرفُ فيها الضوابط والتعليمات المنصوص عليها، حيث منح قروضاً لشركاتٍ ورجال أعمالٍ من دون ضمانات”.

تاريخ الملف

ومنذ أن طالبت لجنة النزاهة النيابية، في آب/ أغسطس 2018 بإقالة مدير المصرف العراقي للتجارة “وكالة”، فيصل وسام الهيمص من منصبه، لعدم تحليه بالكفاءة وتعامله “السيّء” مع المستثمرين ورجال الاعمال، وفق “تعبير” النزاهة، الا ان أي أجراء لم يحصل بهذا الشأن بسبب تدخل جهات نافذة ونواب مستفيدة من “وجود” الهيمص في البنك.

وأوضحت ان ذلك القرار جاء لـ”لعدم كفاءته وسوء ادارته وتعامله غير المنصف مع المستثمرين ورجال الاعمال العراقيين ومخالفته لقرارات وتوجيهات مجلس”.

يشار إلى ان فيصل وسام الهيمص، يشغل منصب مدير المصرف العراقي للتجارة وكالة بعد ان تم اعفاء المديرة السابقة حمدية الجاف من رئاسة المصرف على خلفية قضايا واتهامات بالفساد في عام 2016.

وبعد كل هذا الوقت، من التحايل على دعوة النزاهة النيابية، رصدت “اخبار العراق”، في الفترة القريبة الماضية تجدد الدعوات بين الأوساط السياسية العراقية، والنخب والمؤسسات المالية، الى إقالة الهيمص، من منصبه لعدم تحلّيه بالكفاءة، واستغلال المصرف لأغراضه الخاصة، في تجدّد لمطالبات سابقة لجنة النزاهة النيابية.

ويعمد الهميص الى سوء التعامل مع المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين الذين لا يتمكن من ابتزازهم بالعمولات والكومشنات.

وكالات

232 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments