تجارة الدم فى السوق السوداء.. الفي دولار للتر الواحد من بلازما المتعافين

اخبار العراق: حذرت صحيفة” The Sun ” البريطانية، من السوق السوداء الذى انتشر لبيع بلازما الدم من المتعافين من فيروس كورونا، موضحة أن جائحة فيروس كورونا Covid-19 خلقت نوع من المتاجرة في بلازما الدم للناجين من فيروس كورونا.

وقالت الصحيفة، يتم جمع بلازما الدم لمرضى فيروس كورونا Covid-19 بشكل غير قانوني، حيث تعتبر بلازما الدم من المتعافين، أحد العلاجات الفعالة لأنها تحتوي على أجسام مضادة للفيروسات.

وقال احد المواطنين، انه لم يجد متشافياً من فيروس كورونا يتبرع ببلازما الدم لصالح إبن خالته الذي أصيب بالفيروس.

واضاف نحتاج إلى 2000 دولار أميركي حتى ناخذ بلازما دم متشاف لإبن خالته، فالمصاب السابق رفض التبرع وطرح فكرة البيع فقط.

واكد “إضطررنا إلى دفع 2000 دولار لشراء كمية من البلازما، نحن مكننا ألله برزقه، لكن ماذا عن الذين لا يمتلكون ثمن الدواء البسيط، فكيف بالبلازما، هل نتركهم يموتون؟”.

وقال مصدر في وزارة الصحة العراقية لوسائل اعلام، إن “بعض المرضى الذين يحتاجون إلى بلازما الدم يشتكون من عدم قدرتهم على شرائها، ووصلت بعض الشكاوى عن وجود سوق سوداء لبيع البلازما”.

ومع تحول هذه الحالات إلى ظاهرة، أفتى المجمع الفقهي لأهل السُنة في العراق، بحرمة بيع بلازما الدم، وحرمة الامتناع عن التبرع به من قبل المتعافين من فيروس كورونا إلى المصابين به.

وقد تشمل عقوبات القانون العراقي من يبيع بلازما الدم، ففي المادتين 370 و240 من القانون، يعاقب بالحبس بستة أشهر من يمتنع عن إغاثة الملهوف في الكوارث أو من يخالف التعليمات الرسمية.

وفي وقت سابق حث مجلس النواب العراقي المتشافين إلى التبرع ببلازما الدم إلى المصابين، وشجعت بعض الحملات المجتمعية والشركات على تقديم هدايا للمتبرعين.

18 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments