تحالف الفتح ينتقد منع سفر العراقيين الى الامارات.. ومصادر خوفا على أموال وعقارات السياسيين في دبي

أخبار العراق: في الوقت الذي تهاجم فيه قادة تحالف الفتح قرارات حكومة الامارات في إعادة العلاقات مع إسرائيل بغض النظر على الأعراف الدولية التي تحكم العمل والعلاقات السياسية وبتدخل سافر وواضح في شؤون الامارات، اليوم يعترضون قادة الفتح على منع العراقيين من زيارة الامارات.

مراقبون أشاروا لـ اخبار العراق ان بعض الشخصيات في تحالف الفتح يعيشون حالة من التناقض ويريدون تسير الدول على رغباتهم واهوائهم فهم لا يحترمون توجهات وقوانين الدولية في التعامل مع الامارات ويطالبونها باحترام الأعراف الدولية.

وبين تحالف الفتح، السبت 28 تشرين الثاني 2020، ان قرار الامارات بمنع دخول العراقيين الى اراضيها يعد استهانة بالسيادة العراقية.

وقال عضو التحالف كريم عليوي في تصريح صحفي ن الاستهانة بسيادة العراق وقرار الامارات ينم عن رغبتها بعدم استقرار العراق.

ووصف النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر الاحد 23 اب 2020 في تصريح صحفي ان تصريح الحكومة بشأن موقف العراق من قضية التطبيع مع إسرائيل بانه شان اماراتي لايمكن التدخل به موقف مريب ولايتناسب مع موقف الكتل السياسية باعتبار إسرائيل دولة محتلة، معتبرا ذلك بانه شبه رضا للقرار الاماراتي .

وأضاف ان الكتل السياسية يجب ان تحدد موقفها من ذلك التصريح ومساءلة الكاظمي عن ذلك، مطالبا مجلس النواب بـاستضافة الكاظمي لتوضيح موقف الحكومة الرسمي.

وكان الكاظمي قال في حوار مع صحيفة واشنطن بوست الأميركية، إن التطبيع الاماراتي الإسرائيلي قرار يخص الإمارات وأنه يجب عدم التدخل في ذلك.

وكشف مسؤول حكومي سابق لصحيفة اجنبية عن وجهات مختلفة لمليارات الدولارات المنهوبة من العراق، مؤكدا أن أغلبها تحول إلى مجمعات تجارية وعقارات سكنية وتجارية وأراض ومصارف وفضائيات في دول مجاورة للعراق والامارات.

وقال المسؤول، الذي رفض ذكر اسمه، إن غالبية الأموال المنهوبة موجودة بأشكال مختلفة لدى مسؤولين وأقربائهم ونواب في البرلمان وزعماء كتل سياسية.

وبين أن أكبر عملية نهب لأموال الدولة جرت خلال حقبة ولايتي رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي 2006ــ 2014 موضحا أن مليارات الدولارات تم تهريبها إلى الخارج، في حين استثمر جزء آخر من الأموال المنهوبة داخل العراق.

وبين أن عددا من المصارف الأهلية في بغداد تدار من قبل سياسيين، لافتا إلى أن الأمر لم يقتصر على ذلك بل امتد ليشمل وسائل الإعلام.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

294 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments