تحالف القوى: العملية السياسية بحاجة لقانون انتخابي مقبول وموقف الصدر غير واضح من الاصلاح

اخبار العراق: رأى القيادي في تحالف القوى العراقية حيدر الملا، ان موقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر “غير واضح” من الإصلاح، فيما اكد حاجة العملية السياسية لقانون انتخابي مقبول.

وقال الملا، ان “تشكيل الحكومة كانت مقدمة لمعطيات منها الوضع الأمني وخشية المرجعية الدينية على مجموعة عوامل، ونتائج انتخابات لم تعطي اغلبية مريحة لأي كتلة وقراءة في ان البلد قد يذهب الى ازمة لذا فان اختيار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي نتيجة حوار بين مقتدى الصدر وهادي العامري”.

وأضاف” مقتدى الصدر استعان بزعيم تيار الحكمة الوطني المعارض عمار الحكيم وقاموا بجولة على جميع مكونات الإصلاح ونفس الشيء قام به العامري لتسويق اسم عبد المهدي”.

وتابع الملا “بعد انتخابات 2018 هناك معطيات إيجابية كثيرة منها مغادرة الطائفية، وبدأت تتأطر العملية السياسية تجاه معارضة وموالاة، والمشهد العام عندما ينضج هو لمصلحة الجميع”، مبينا ان “الحكمة معارض وتيارت أخرى أعلنت أيضا هذا الشيء، والوعاء الحاضن للحكومة هما تحالفي سائرون والفتح، ان أخفقت الحكومة سيتحملان نتائجها”.

وأشار الى ان “ماتعيشه حكومة عادل عبد المهدي من افضل الظروف التي عاشتها الحكومات السابقة، وبعض الأطراف السياسية تضع قدما هنا والاخرين هناك وتلعب مع الاخرين، وهناك من اتخذ وحدد موقفه ومساره السياسي وهناك موالي للحكومة وهناك مواقف مترنحة وهذا الأخير ليس عمل إصلاحي”.

وزاد الملا ان “سائرون مترنح في دعم الحكومة ما لا ينسجم مع منهاج الإصلاح، وتعودنا من مقتدى الصدر ان تكون مواقفه واضحة لكني لم استلم الرد في خطاباته”.

وأوضح ان “الرئاسات الثلاث اكدوا على مضامين الموقف السياسي بان العراق بحاجة الى دعم المجتمع الدولي وقوات التحالف على مستوى الجوي وقضية عدم اقحام العراق في الصراع الإيراني الأمريكي”، لافتا الى ان “المزايدين على اخراج القوات الامريكية من البلد لا يتجرؤون على أي خطوة عملية وبعض الفصائل المسلحة تضر بمصلحة العراق”.

وبين الملا ان “هناك جيش عراقي وقائد للقوات المسلحة هم من يردون على الاعتداءات الجوية التي حصلت لمقرات الحشد الشعبي”.

واختتم الملا، “العملية السياسة تحتاج الى ترصين الكتل، بالتجربة التي شهدناها حول عملية تفتيت الكتل أدت الى وجود كتل صغيرة وبيع نواب لكن ترصين العملية السياسية يأتي بقانون انتخابي مقبول”.

وكالات

293 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments