تحقيقات تكشف عن هدر مالي بأكثر من ملياري دينار في مستحقات الفلاحين

أخبار العراق: أعلنت دائرة التحقيقات في الهيئة، الاربعاء 4 تشرين الثاني 2020، عن ضبط حالات تلاعبٍ في صرف مستحقات الفلاحين في كركوك للموسم الزراعي لعام 2014، مُبيّنةً وجود هدر بأكثر من ملياري دينار ونصف المليار.

وأشارت الدائرة، في معرض حديثها عن عملية الضبط التي نفذتها ملاكات مكتب تحقيق كركوك التابع للهيئة بناءً على مذكرةٍ قضائيَّـةٍ، إلى ضبط الأوليات الخاصة بصرف مستحقات الفلاحين عن تسويق محصول الحنطة للموسم الزراعي  2014 في مجمع الرياض المخزني التابع للشركة العامة لتجارة الحبوب  فرع كركوك، لافتة إلى وجود تلاعبٍ في الأموال المُخصَّصة للفلاحين ممَّا أدَّى لحصول هدرٍ في المال العام.

وأضافت إن التحرّيات التي قام بها المكتب قادت إلى الكشف عن قيام المدير السابق للمجمع بتكرار الصرف وعدم تطابق بيانات الصرف في الحاسبة مع كشف المصرف، الأمر الذي أدَّى إلى حصول هدرٍ بمبلغٍ يزيد على (2,582,221,000) مليار دينار.

وأوضحت أنه تمَّ تنظيم محضر ضبط أصولي بالمبرزات المضبوطة وعرضه على السيّد قاضي محكمة التحقيق المُختصَّة بقضايا النزاهة في كركوك لاتخاذ الإجراءات القانونيَّة المناسبة، لافتة إلى أن المدير السابق للمجمع سبق أن تمَّ ضبطه بالجرم المشهود أثناء تسلمه مبلغ رشوةٍ، وصدر قرار حكم بحقه من محكمة جنايات كركوك.

وفي وقت سابق طالب نائب رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية منصور البعيجي الجهات المعنية بالتدخل شخصيا والايعاز الى الجهات المختصة بصرف جميع مستحقات الفلاحين الذين سلموا محاصيلهم الزراعية من الحنطة والشعير إلى الدولة وباسرع وقت ممكن.

وقال البعيجي في بيان ورد لـ اخبار العراق إن الموسم الزراعي قد انتهى والعام الحالي شارف على الانتهاء والفلاح العراقي يعاني عدم استلام استحقاقه المالي، بعد تسويق محصوله الزراعي للدولة ولم يجني غير المواعيد التي تعطى له من قبل وزارة التجارة.

وبين أن التأخير بصرف مستحقات الفلاح هو ضرب للقطاع الزراعي بالبلد واستهداف مباشر للمزارع العراقي لايقافه عن الزراعة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

178 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments