تخريب الدولة العراقية.. ركوب موجة التظاهرات لاشاعة التخريب والفوضى والفتنة

اخبار العراق: كشفت مصادر عن حملة إعلامية ممولة من دول وسفارات لقلب الحقائق والتمهيد لاحتجاج مسلح ضد الدولة.

فيما بينت مصادر امنية عراقية، ‏الأربعاء‏، 16‏ تشرين الأول‏، 2019 عن نشاط مريب للجيوش الالكترونية الممولة من خارج البلاد، لاستغلال اية تظاهرات مطلبية وتحويلها باتجاه الفوضى، وتقويض دعائم الدولة العراقية، وليس الحكومة فقط.

وأفادت المصادر انها رصدت تعميما من سفارات اجنبية في بغداد، ومن جهات في الخارج، الى الجيوش الرقمية التي تتولى تأليب الرأي العام باتجاه تظاهرات تتخللها الفوضى والعنف والاضطرابات، ابتداء من يوم ٢٥ تشرين ثاني /نوفمبر.

وذكرت المصادر، الأهداف المتوخاة من حملة التأليب هذه على النحو التالي:

– ايجاد شرخ بين أطياف المجتمع العراقي من جهة، وبين شيعة العراق وايران، وتشويه صورة حتى الزيارات الدينية الى العراق لاسيما تلك التي يؤديها الإيرانيون الذين يتدفقون بشكل كثيف الى العراق لزيارة العتبات المقدسة.

– التركيز على المراهقين والفتيان الذي لا يمتلكون حصانة فكرية، وجذبهم الى الاحتجاج العنفي، واستدراجهم عبر صفحات تفاعلية تحمل أسماء نساء تقيم علاقات معهم وتدعوهم الى التظاهر.

– تأليب أهلي المناطق العربية كالاهواز وعبادان، وكذلك الإيرانيين الفرس، ضد العراقيين بذريعة انهم يسافرون الى ايران لأجل تجارة الجنس لا غير .

– اطلاق هتافات معادية لإيران حكومة وشعبا، والتركيز على انشاء اغاني تحريضية بهذا الخصوص.

– عدم الاكتفاء بشعارات الإصلاح، بل الدعوة الى قلب النظام بأكمله.

– تجميل صورة النظام البائد، لاسيما بين الجيل الجديد الذي يجهل حروب صدام الداخلية والخارجية وقتله للآلاف من أبناء الشعب العراقي على الهوية الطائفية والقومية.

– دفع الاكراد الى المطالبة بالانفصال وان “العراق” لم يعد موجودا، وان من الاجدى لهم السيطرة على ابار النفط وكركوك، تمهيدا لاعلان الدولة.

– تجميل صورة السعودية ودول الخليج، وإقناع الشباب بان من الاجدى للعراق قطع العلاقات مع إيران والاتجاه الى الخليج.

– عدم الترويج لفكرة ان داعش تنظيم بأفكار وهابية، وبدلا من ذلك ضخ المعلومات بان داعش تنظيم من صناعة إيران.

– نشر الوثائق الملفقة عن الفساد بالمليارات، وتضخيم حالات الفساد لاسيما بين الرموز السياسية والدينية.

– جعل الشباب متقبلا لفكرة العلاقة مع إسرائيل، وان إقامة العلاقات معها أفضل من العلاقة مع سوريا او ايران.

– الترويج لقمع الحشد الشعبي للمتظاهرين وانه هو من قام ذلك، وتشويه صورته.

اخبار العراق

41 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن