تظاهرات يوم 10-12-2019 أهدافها وغاياتها!

اخبار العراق: تحدثنا عن تظاهرات يوم 6-12 وها هي قد مرت بعد ان اوصلت وسالتها الى:

1- الجوكرية اصحاب البرقع “الملثمين:
الصرخي واحمد الحسن والزرفي وجماعة المولوية وغيرهم.

2- الشيصباني والبترية.

3- حيدر العبادي وغيره من الفاسدين.

اما تظاهرات يوم 10-12 فهي لهؤلاء الفئات الثلاثة اعلاه.

لماذا يوم 10-12-2019 وليس غيره؟!

في الحقيقة هنالك سببان:

الاول: ان هذا التأريخ هو الذكرى السنوية لاعلان النصر على داعش “10-12-2017”

الثاني: ان هذا التاريخ هو يوم انتهاء المهلة الدستورية لرئيس الجمهورية لتكليفه الكتلة الاكبر في البرلمان لاختيار رئيس للوزراء.

وهنا تتعدد ادوار قوى الشر الداخلية:

1- الجوكرية: يريدون اسقاط النظام ليقولوا انه تم القضاء على دواعش السياسة في ذكرى القضاء على تنظيم داعش وان ذلك امر الهي وليس مجرد صدفة ان يكون الحادثان في نفس اليوم ومن هذه الاحاديث الخيالية التي لن يطولونها ان شاء الله، فغرضهم النيل من المرجعية الدينية وفصائل المقاومة والقوى السياسية العراقية واسقاط العملية السياسية خدمة لاجندات اسيادهم الصهاينة والامريكان.

2- الشيصباني واتباعه: يريدون ركوب الموجة والسيطرة على قرار البرلمان من خلال الاحاطة ببناية البرلمان داخل المنطقة الخضراء بعد اقتحام الخضراء ومنع المتظاهرين من اقتحام بناية البرلمان وترديد الشعارات التي يهدفون من خلالها اجبار البرلمان على تحقيق اجنداتهم من خلال تمرير بعض مقترحاتهم “اللا إصلاحية” والتي تخدم توزيع قواعدهم الشعبية عند اجراء الانتخابات البرلمانية.

3- مقتدى وغيره يرغبون في الحكم بعد ان نبذهم الشعب

هنالك تحضيرات امنية تقوم بها الحكومة سوف تفشل هذه المخططات النتنة للمفسدين.

وكالات

589 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments