تفجيرات بغداد تثير شكوكا حول جهات سياسية داخلية وخارجية

أخبار العراق: أثارت التفجيرات الدامية التي وقعت في ساحة الطيران ببغداد، الخميس 21 كانون الثاني 2021، جموع العراقيين على المستويين الرسمي والشعبي بحثا عن أسبابها، وذهب البعض الى أن هناك جهات سياسية داخلية وخارجية لا تريد للعراق النهوض من أجل تحقيق مصالحها تقف وراء هذه التفجيرات.

وقال مصدر أمني لـ اخبار العراق ان تفجيرا بحزام ناسف استهدف سوق البالة ضمن ساحة الطيران في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد، اعقبه انفجار بعبوة ناسفة.

واضاف، ان التفجيرين اسفرا عن استشهاد 8 عراقيين واصابة 15 اخرين، مبينا ان القوات الامنية اغلقت المنطقة، فيما تواصل سيارات الاسعاف نقل المصابين الى المستشفى لتلقي العلاج والجثث الى دائرة الطب العدلي.

وتابع: هذا لا يعتبر تقصير من قبل الاجهزة الامنية، لان هناك العديد من الجهات لديها صلاحيات بالمرور من نقاط التفتيش دون تفتيش سياراتها، ورأيي الشخصي أن اسبابا سياسية تقف وراء هذه التفجيرات.

وأوضح ان البعض من الجهات السياسية لا تريد أن يواصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تحقيق انجازات تحسب له، لانها سوف تزيد من شعبيته، وهذا يعزز موقفه في الانتخابات المقبلة، التي ستجرى في العاشر من اكتوبر المقبل.

وخلص المصدر إلى ان هذه التفجيرات تقف وراءها جهات سياسية من اجل تحقيق مكاسب خاصة لها، على حساب أمن المواطن البسيط وأمن البلد، مستغلة صفتها الرسمية.

وافاد مصدر مطلع في عمليات بغداد، الخميس، بان كاميرات المراقبة وثقت دخول الانتحاريين الى منطقة الباب الشرقي وسط بغداد قبل تفجير نفسيهما.

وقال المصدر، ان كاميرات المراقبة التابعة للقيادة تمكنت من تثبيت لحظة دخول منفذي انفجار الاحزمة الناسفة في ساحة الطيران ومنطقة باب الشيخ اليوم.

واضاف: توصلنا لبعض المعلومات بخصوص الانتحاريين وسيتم عرضها في وقت لاحق.

ويعتقد مراقبون للوضع الامني العراقي، ان هناك العديد من الجهات التي يمكنها ان تقف وراء هذه الهجمات، لانها تستفيد من الفوضى، ومنها احزاب سياسية وفصائل مسلحة، لتحقيق مكاسب سياسية او شخصية او مادية، وبعض الجهات التي تنفذ اجندة خارجية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

122 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments