تقرير بريطاني يتهم ايران وتركيا بـلعب دور سلبي تجاه العراق بشأن ازمته المائية

أخبار العراق: كشف تقرير نشره موقع ميدل ايست البريطاني، الاحد 28 تشرين الثاني 2021، عن دور سلبي لدول الجوار في ملف المياه تجاه العراق.

واشار التقرير إلى أن تركيا تعتقد بأن نهر الفرات هو ملك لها وما تعطيه للآخرين مجرد بادرة حسن نيّة ولا تلزم نفسها بأي اتفاق، وفيما أشار إلى تسبب السدود الإيرانية بقطع إمدادات الأنهر، أكد تخلي الآلاف من المزارعين عن قراهم واراضيهم والانتقال إلى المدن الكبرى.

وذكر التقرير، أن وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، كان مليئا بالتفاؤل عندما عاد من زيارة قام بها لتركيا الشهر الماضي.

وأضاف التقرير، أن الاخبار الجيدة التي كان قد نقلها الحمداني تقول: لقد وعدنا الأتراك بزيادة حصتنا المائية التي ستصب بمجرى نهر الفرات في العراق.

وقال، أن العراق ومنذ زمن طويل يعاني من شح بمناسيب المياه يقدر بحدود 11 مليار متر مكعب سنويا.

وتوقع التقرير، ازدياد الأمر سوءا تماشياً مع تزايد عدد سكان البلد، مبيناً أن مزارعين يتحدثون عن تصحر أراضي زراعية شاسعة بسبب حدة الجفاف والتغير المناخي.

وأوضح، أن العراق يستقبل معظم موارده المائية عبر نهري دجلة والفرات اللذان ينبعان في تركيا، أما الأنهر الباقية فتاتي من إيران.

وبين التقرير، أن البلاد كانت قد وقعت عدداً من الاتفاقيات مع تركيا حول التجهيزات المائية ولكن لم يتم تطبيقها بشكل كامل.

وأورد، أن تركيا تقول إنها تقوم بتلبية شروط الاتفاق وتلقي باللائمة على سوء إدارة العراق لمنظومته المائية.

وأفاد التقرير، بان نظام الري وطريقة استهلاك المياه في المنازل مهملة في العراق منذ عقود.

وكشف، عن تخلي الآلاف من المزارعين العراقيين عن قراهم واراضيهم وانتقلوا لضواحي المدن الكبرى .

وفيما افاد التقرير، بأن المباحثات والمناقشات مع تركيا مستمرة، ذكر أن التجهيزات المائية القادمة من إيران تعتبر قصة اخرى مختلفة تماماً.

وقال ان سلسلة طويلة من السدود الايرانية عملت على تغيير مسار تدفق الانهر وهذا يعني ان العراق لم يعد يستقبل مياها من إيران.

وينقل عن تقارير أخرى أن إيران تعاني هي نفسها من جفاف حاد يضرب البلاد، وبلغت معدلات هطول الامطار فيها هذا العام بمقدار نصف ما اعتادت عليه سنوياً.

وذهب التقرير، إلى أن العراق لم يشكّل حكومته الجديدة بعد وان اعتماده على جاره الشرقي قد يمنعه من جر إيران للقضاء.

ونبه، إلى أن طهران تدرك بان العراقيين، خصوصاً من ابناء المحافظات الجنوبية، يحملون مشاعر معادية لها ناجمة عن شح المياه.

وبيّن التقرير، أن العراق وسوريا يسعيان الان للتوصل الى اتفاقية مع تركيا لضمان حصة عادلة من المياه.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

66 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments