احمد راضي

“تلقى دواء أفقده وعيه”.. عائلة الراحل أحمد راضي تكشف المستور

اخبار العراق: كشفت عائلة النجم العراقي الراحل أحمد راضي، المستور عن اللحظات الصعبة التي عاشها أسطورة كرة القدم العراقية داخل مستشفى النعمان خلال صراعه مع فيروس “كورونا”.

وأكدت العائلة، في معلومات نقلتها وسائل اعلام محلية، أن “تأخرا حدث أثناء عملية النقل حال دون السفر”، مضيفة أن “سبب التأخر كان نتيجة امتناع الطبيب المشرف في مستشفى النعمان على الكابتن الراحل عن تقديم تقرير مفصل للكادر الطبي المتواجد على الطائرة عن حالة راضي الصحية، كي يتم التعامل معه خلال الرحلة”.

وأضافت أن “الطبيب الموجود رفض توقيع التقرير الطبي، لأن الكابتن كان بحاجة لجهاز تنفس اصطناعي خاص كي يزوده بالأكسجين طيلة وقت الرحلة لضمان سلامة الراحل”، فيما رفض الطبيب توقيع التقرير لأن ذلك يثبت مسؤوليته عن كل ما جاء فيه، والكادر الطبي المتواجد على الطائرة لا يستطيع نقل المريض دون التقرير المذكور.

أما عن مقطع الفيديو الأخير الذي ظهر فيه راضي من المستشفى قبل وفاته ومن حوله مدير المستشفى وأفراد من الكادر الطبي، فقد ردت العائلة عليه بأن “إهمالا شديدا حاصر وجود الكابتن هناك رغم الفيديو الذي حاول إظهار العكس، فقد كشفت أنه وعند انتهاء الدوام الرسمي للمستشفيات، أي عند الساعة الثالثة ظهراً تقريبا، تتناقص أعداد الكوادر الموجودة في المستشفى بشكل كبير جداً”.

أما بالنسبة للعلاج، فقد أكدت أن “أخطاء اعترضت رحلة العلاج، حيث أعطيت للراحل جرعات غير منتظمة من الدواء كانت تفقده وعي”، وعن ذلك أشارت إلى أن “الراحل استقيظ صباح الوفاة كي يدخل الحمام فلم يجد من يساعده، ما اضطره لنزع جهاز الأكسجين عن وجهه ودخول الحمام وحيدا، وهناك فقد وعيه وأغمي عليه، وبعد 12 دقيقة انتبه له الكادر الطبي فسارع لإنقاذه دون جدوى، فتوفي بعدها”.

وتوفي نجم منتخب العراق السابق لكرة القدم أحمد راضي، يوم الأحد الماضي، عن 56 عاما بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد. وذكرت وسائل إعلام أن راضي توفي قبيل نقله إلى الأردن، حيث تقيم أسرته، وذلك لاستكمال العلاج بعد تدهور حالته الصحية.

130 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments