تمثال غريب في المثنى.. أسد أم تمساح!

أخبار العراق: رصدت اخبار العراق، الاثنين 25 تشرين الاول 2021، صورة لتمثال مجهول وخالي من الجمالية والإنجاز المهني ومضر بالذائقة الجمعية، في قضاء الرميثة بمحافظة المثنى.

ويقال ان التمثال الغريب يعود لـ أسد!.

وتفيد المعلومات المتوفرة بأن تكلفة الأسد الذي يشبه التمساح بلغت اموالاً كثيرة.

وبين فترة وأخرى يتداول عراقيون صور لمشاريع تثير السخرية وتشير الى حجم الفساد في المحافظات العراقية.

وفي عام 2020،  اثارت صورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لتمثال فيل نصبته بلدية كربلاء في شارع السناتر سخرية النشطاء، فيما تساءل مراقبون، عن المبالغ التي انفقت لنصب التمثال.

واجتاحت مواقع التواصل العراقية موجة من السخرية والغضب بعد الكشف عن كلفة افتتاح نصب حمل عنوان أسد الله الغالب وهو يمثل أسدا على قاعدة حجرية أقيم في أحد شوارع مدينة النجف.

وبحسب المعلومات المنشورة على مواقع التواصل، فإن النصب كلف مبالغ طائلة، حيث يعتقد الكثير من المدونين أنه دليل على وجود فساد.

,كان فنانون تشكيليون ومواطنون وناشطون، قد انتقدوا نصب الاحصنة في البصرة، معتبرين ان النصب لا يحمل ثيمة جمالية او فنية، بسبب سوء التصميم، الخالي من المفاهيم تعبيرية، ولا يتلائم مع الذوق الجمالي العام، على حد وصفهم.

ومن الأعمال الفنية التي أثارت الانتقادات والتهكم، تمثال في ساحة الحرية في مدينة البصرة، اطلق عليه مواطنون اسم الباذنجانة، داعِين الى إزالته، بعد ان أثار انتقادات لاذعة في أوساط المجتمع البصري والمدافعين عن جمالية البيئة، واصفين هذا النصب بانه انتكاسة في تاريخ المدينة الحضاري والفني.

وتستمر ظاهرة التماثيل والنصب التي تظهر في الشوارع العراقية، بحصد السخرية وعدم الرضا من قبل الشارع العراقي، لما تحمله من تنفيذ سيء وأشكال غير متناسقة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

231 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments