تهديد المالكي لـ البطة يجبر الصدر على الاستعراض: التيار لا يملك جهاز مخابراتي ليعرف مخططات الارهاب

أخبار العراق: في تحد واضح لهيبة الدولة ومسارها يستنفر مقتدى الصدر، سرايا السلام مهدداً ومزعزعا السلم الأمني بعد ورود معلومات لوجود مخطط ارهابي يضرب المقدسات في العراق، بحسب المقرب منه صالح محمد العراقي في منشور فيسبوك.

وقال شهود عيان الاثنين الماضي إن مئات من المسلحين التابعين لـ سرايا السلام انتشروا في شوارع بغداد والنجف، في ما يبدو استجابة لبيان نشره مقرب من مقتدى الصدر حذر فيه من هجوم “بعثي وداعشي” على محافظات عراقية.

مصدر سياسي مطلع، علق على الحادثة بعد مرور يومين، لـ اخبار العراق، قائلا، ان مقتدى الصدر لا يملك جهاز مخابراتي يعرف من خلاله مخططات الجماعات الارهابية ولو كان يملك فعلياً لأوقف الانتهاكات الامنية المتكررة.

واضاف، انه لو كان فعلا يملك المعلومات الدقيقة لاستطاع تحديد اي المقدسات التي ستضرب هذه الليلة، ولا نعرف اي تنظيم هوليودي هذا سيضرب كل المقدسات في كل المحافظات وفي ليلة واحدة.

واكد المصدر:  لو كان يملك هذه المعلومات فالأحرى تسليمها للدولة وهي التي تقوم بواجبها الأمني ولو كل شيخ عشيرة او زعيم يضبط الامن من موقعه لفلت الأمن بالكامل.

واشار المصدر، الى ان هذه كذبة لاستعراض القوة وتهديد مبطن وخصوصاً بعد تصريحات رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي في

هذا وأكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، عبر حسابه على تويتر، الاثنين الماضي، أنه “لن يتنازل عن بناء الدولة وهيبتها”، مشددا على عدم التهاون “مع المتجاوزين”.

وقال الكاظمي إن “البناء لا يتم بالتجاوز على الرموز والمقدسات الدينية والوطنية، وضرب المؤسسات وقطع الطرق، بل بدعم الدولة”. وأضاف الكاظمي قوله: “أنجزنا الكثير لحل الأزمات الأمنية والاقتصادية والصحية.

الانتخابات استحقاق وطني يحتاج إلى التضامن السياسي والاجتماعي”.

وعدّ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، النفير العام لجناح التيار العسكري ما تُعرف بـ”سرايا السلام” ليس فيه “انتقاص لهيبة الدولة”، مؤيداً في الوقت ذاته إشراف الأمم المتحدة على الانتخابات المبكرة المزمع إجراؤها في نهاية العام الحالي شريطة عدم تدخل دول الخارج بها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

176 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments