جدل سياسي وقانوني حول موعد حل البرلمان.. ونواب يوظفون امتيازاتهم للدعاية الانتخابية

أخبار العراق:سادت حالة من الجدل داخل الأوساط البرلمانية والقانونية بالعراق على خلفية تقديم طلب لحل البرلمان قبيل الانتخابات التشريعية المبكرة فيما شكل التوقيت المحدد لحل مجلس النواب في تشرين الاول المقبل، وفقا للعريضة البرلمانية التي قدمها 172 نائباً عراقيا، أصل الخلاف لتجاوزها نص المادة الـ 64 من الدستور العراقي.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقالت مصادر من داخل قبة البرلمان، الثلاثاء 23 اذار 2021، ان نواباً تحايلوا على الدستور في تحديد 9 من تشرين الأول المقبل موعداً لحل البرلمان بغية الحصول على اقصى مدة لبقائهم.

وأضافت المصادر في حديث لـ اخبار العراق ان نواباً رشحوا لرئاسة الوزراء يطمحون بالحصول على أيام أكثر قبل حل البرلمان للتمتع بالامتيازات المخصصة للنواب حيث انهم يمارسون حملتهم الانتخابية مستخدمين المزايا المخصصة للنواب والمتمثلة باستخدام السيارات الحكومية للتنقل والحمايات المخصصة له بينما باقي المرشحين من غير النواب لا يحضون بتلك الامتيازات.

وأعلن رئيس كتلة تحالف سائرون نبيل الطرفي، في مؤتمر صحفي، تقديم عريضة موقعة من أكثر من 172 نائبًا لحل البرلمان في الـ 9 من تشرين الأول 2021، على أن تجرى الانتخابات بموعدها المقرر في 10 من ذات الشهر وفق مرسوم جمهوري لتحديد موعد حل مجلس النواب.

لكن عضو مجلس النواب باسم خشان رأى أن حديث الكتل السياسية عن حل مجلس النواب العراقي من أجل إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة دعاية انتخابية.

ويخالف نص العريضة البرلمانية لكتلة سائرون نص الدستور، كما يؤكد الخبير في القانون طارق حرب، بالنظر إلى المدة الزمنية القصيرة جدًا التي تفصل موعد حل البرلمان عن فتح مراكز الاقتراح للمشاركين في الانتخابات المقررة.

ويقول حرب إن الفترة الزمنية ما بين حل البرلمان وإجراء الانتخابات ستكون 17 ساعة فقط.

وتأتي الانتخابات البرلمانية المبكرة، استجابة للمطالب الشعبية التي أفرزتها تظاهرات تشرين الاول والتي كان من المقرر إجراءها في حزيران المقبل قبل أن يتم تأجيلها لشهر تشرين الأول المقبل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

78 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments