رموز مشبوهة تحاول ركوب موجة التظاهرات العادلة

اخبار العراق: أفادت المصادر الميدانية ان هنالك جهات تستغل المطالب المشروعة للمتظاهرين وتسويق نفسها على انها من الزعامات الثائرة التي تدعو الى قلب النظام السياسي وتشكيل حكومة انقاذ، مشيرة الى ان بعض الرموز المريبة ذات الارتباطات الخارجية تسعى الى ركوب الموجة، وتسويق افكارها ومشاريعها، ومن ذلك بقايا النظام السابق ومناصروه ومؤيدوه.
أحد هؤلاء الذي يحاولون الصعود على اكتاف الجماهير المحتجة، شخص يدعى احمد الحلو خرج على الناس ببيان

فيديو يدعو فيه الى تشكيل حكومة انقاذ. ورغم ان البيان “الضعيف” في مفرداته وفي الأسلوب الذي طرحه للإصلاح الى انه يؤكد وجود تحريض من قبل جهات خارجية وارتباطات بالبعث البائد، والجهات التي تريد اثارة الفوضى وحرق البلاد.

المعلومات تفيد بان الحلو، ابن اكبر رجال الامن الصدامي وأحد قادة البعث، وقد عُرف بنشاطه المشبوه في النجف وكثر سفره بين الاردن حيث لديه إقامة فيه واتصالات هناك بأطراف خارجية.

وقال محتجون نحذر من هكذا رموز تسعى الى تشويه التظاهرات وتدعو الى الفتنة والتحريض لحرق البلاد.

وتقول المعلومات ان اخا أكبرا له أسمه نزار الحلو وهو احد رجال الامن الصدامي وكان يغدر بعوائل المهاجرين الى ايران ويقول لهم انا استطيع اخرجكم الى ايران ويتفق معهم على مبالغ مادية ضخمة وبعد الاتفاق يقوم بتسليمهم الى امن صدام..

واستطرد: هناك من أعدم ومن قضى حياته في السجن بسبب الحلو، مشيرا الى انه وبعد سقوط الطاغية صدام هرب نزار الى امريكا ومازال هناك مقيما.

وأشار المصدر الى ان الحلو درس القانون ولم يمارس مهنة المحاماة، و بقي يعمل بين خلايا حزب البعث في النجف ويمارس دور ضابط ارتباط مع البعثيين في الداخل والخارج..

وقال ان الامن الوطني في النجف يمتلك كافة المعلومات عنه لكن لا يستطيع التحرك بشأنه بسبب ضغوطات ولأنه يحمل الجنسية الامريكية ايضا..

اخبار العراق

436 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments