جهات سياسية تتوقع بقرب عودة الاحتجاجات الشعبية في العراق… أسباب تفجرها لم تنته بعد

أخبار العراق: حذر سياسيون وبرلمانيون عراقيون، الجمعة 8 كانون الثاني 2021، من أن الاحتجاجات الشعبية في البلاد ستعود مجدداً مع استمرار أسباب خروجها الأول، رافضين استمرار الاعتقالات والتهديدات بحق الناشطين في التظاهرات من قبل قوى “اللا دولة”.

وكشف عضو البرلمان العراقي، باسم خشان، عن تحضيرات لتظاهرات جديدة في الفترة المقبلة ضد الحكومة والأحزاب الحاكمة.

وأوضح في حديث صحفي، بأن التظاهرات التي يجرى الإعداد لها ستنطلق في بغداد وسترفع مطالب من بينها إصلاح القضاء، مبيناً أنها قد تمتد إلى محافظات أخرى.

وبشأن الاعتقالات والتهديدات التي يتعرض لها الناشطون بالتظاهرات، قال خشان إن الجهات التي تهدد المتظاهرين معروفة، ومن بينها تيارات قريبة من السلطة.

القيادي في الحزب الشيوعي العراقي، جاسم الحلفي، أكد بدوره في تصريح صحفي، الحديث عن قرب تفجر التظاهرات مجدداً، مبيناً أن ساحة الحبوبي في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار ستشهد اليوم الجمعة تظاهرات واسعة.

وتابع أن الاحتجاجات لم تنته، ولن تنتهي، ما لم تتحقق جميع مطالبها، مبيناً أن الأسباب التي دفعت الناس للتظاهر في السابق لا تزال موجودة، والمتعلقة بالوضع المعيشي، والبطالة، والبطاقة التموينية، والفقر، والتعليم، والخدمات.

ويطلق العراقيون مصطلح “اللا دولة” على الفصائل والقوى المسلحة النافذة في البلاد والتي باتت تهدد قرارات الحكومة والقانون وتفرض وجودها بشكل واضح.

وأشار الحلفي إلى أن القوى التي لا يروق لها التغيير، ويمكن أن تخسر مصالحها، والمستفيدة من الوضع الحالي غير المستقر في العراق، هي التي تقوم بالتضييق على المتظاهرين، مؤكداً أن قوى التغيير والإصلاح لديها موقف إيجابي من الاحتجاجات.

وتجددت، ليل الخميس الماضي، الاحتجاجات في مدينة الناصرية، على خلفية قيام القوات العراقية باعتقال أحد الناشطين في تظاهرات المحافظة، إذ انتشر متظاهرون ليلاً في عدد من مناطق الناصرية، مطالبين بإطلاق سراح الناشط إحسان الهلالي الذي اعتقلته قوات أمنية في ذي قار.

كما أصدر متظاهرو الناصرية، بياناً، دعوا فيه القوات العراقية إلى التوقف عن حملة الاعتقالات التي تنفذها ضد الناشطين في التظاهرات، وإسقاط جميع التهم الكيدية عنهم، موضحين أن حملة الاعتقالات مستمرة وطاولت أخيراً الناشط إحسان الهلالي.

وطالب المتظاهرون المرجعية الدينية في النجف، والعشائر، ووجهاء الناصرية، بالتدخل حقناً للدماء، مشيرين إلى أن هذا النداء يمثل الفرصة الأخيرة للجهات المعنية قبل التوجه نحو التصعيد الذي لا تحمد عقباه”، بحسب البيان.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

202 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments