جهات سياسية وفصائل تتبادل الأدوار في حرق الخيام والاعتداء على المتظاهرين وشن هجمات على الساحات

أخبار العراق: كشف مصدر مطلع، الاثنين 26 تشرين الاول 2020، عن ان اتباع التيار الصدري يندسون بين المتظاهرين لتخريب التظاهرات من الداخل.

وقال المصدر لـ اخبار العراق، اما الهجمات الخارجية وعلى هوامش الساحات والاختطاف فهي من اختصاص بعض الفصائل الخارجة عن القانون، ومضيفاً، ان الجناح السياسي والعسكري لهادي العامري المسمات (منظمة بدر) مهمتها زيادة التوتر وحرق الخيام لاسيما حين تنشب المعارك بين الصدريين والمتظاهرين.

وقال اللواء رسول في مقابلة متلفزة، تابعتها اخبار العراق، ان المندسين داخل التظاهرات ومن يحاول استهداف القوات الامنية من داخل ساحات التظاهر في بغداد، بقنابل المولوتوف وغيرها، هم من الاحداث.

واشار المتحدث باسم القائد العام، الى ان العصابات المتواجدة داخل ساحات التظاهر، تتلقى توجيهات واموال لأحداث مواجهة بين القوات الامنية والمتظاهرين، بغرض تشتيت جهد القوات الامنية في حماية المتظاهرين.

وعن الدعوات الموجهة الى القوات الامنية لدخول ساحة التحرير، واعتقال العناصر المندسة وافراغها من العناصر المشبوهة، اكد اللواء رسول، ان القوات الامنية بمقدرتها الدخول الى ساحة التحرير، وهي تمتلك معلومات دقيقة عن العصابات والاشخاص المتواجدين داخل ساحات التظاهر، لكن ما يمنعها هو الهجوم والطعن الذي سيوجه لها بانها دخلت لانهاء التظاهرات واعتقال المتظاهرين، وهذا سيعكس صورة غير حقيقية عن القوات الامنية المأمورة بحماية المتظاهرين واعتقال كل من يحاول الاساءة لهم وزج نفسه من خلالهم لتنفيذ اجندات معينة.

ونوه رسول الى ان المتظاهرين ساعدوا القوات الامنية في التوصل الى العديد من المتورطين باستهداف القوات الامنية ومنهم ما يعرف بـ (الجريدي)، الذي كان يترأس عصابة تتخذ من المنطقة المحيطة بساحة التحرير وكرا له.

واوضح الناطق العسكري باسم الكاظمي، ان الهدف من حصر التظاهرات في ساحة التحرير، هو لحماية المتظاهرين والحيلولة دون تشتيت جهود القوات الامنية التي تبذل جهوداً كبيرة في حمايتهم من خلال اطواق امنية واجراءات مشددة تؤمن لهم ساحة التظاهرات.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

179 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments