حدة الخطاب السني – الكردي تتصاعد تجاه حكومة علاوي.. انباء عن اجتماع حاسم برئاسة الحلبوسي

اخبار العراق: يستعد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، إلى الاختبار النهائي، عندما يحل ضيفاً على قبة البرلمان في وقت لاحق، لإجازة توليفته الحكومية، في مهمة لا تخلو من متاعب ومشاغبات سياسية، فيما تحدث مصدر مطلع على خطة علّاوي لتمرير كابينته الوزارية، في ظل الرفض السني والكردي لها.

وخلال الساعات الماضية، تصاعدت حدة الخطاب السني – الكردي تجاه حكومة علاوي، حيث أعلن أغلب ممثلي تلك المكونات رفضهم التصويت للحكومة، في ظل تجاهل رئيسها مطالبهم وآرائهم.

مصدر مطلع على الحوارات السياسية، عن خطة الفريق التفاوضي، لعلاوي، بشأن تمرير كابينته، في ظل العقيدات التي تواجهها.

يقول المصدر إن “خطة المكلف لتمرير حكومته، ستسلك التكتيك الذي اتبعه رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي، وهو إجازة نصف الكابينة الوزارية، أو أكثر على أن تبقى الوزارات المختلف عليها، أو تلك التي يعتقد السنة والكرد أنها من حصتهم إلى وقت لاحق”.

وأضاف، أن “تلك الخطة تهدف إلى امتصاص الغضب السني والكردي، وغضب الشارع، حيث يعقد فريق علاوي، أن تمرير نصف الكابينة، وإبقاء وزارات أخرى، سيمنح الكتل السنية والكردية، أملاً بالحصول عليها، أو على بعضها، خاصة وأن هناك بعض الإشارات من علّاوي إلى تلك الكتل، فيما يتعلق بمسألة التشاور معها، وعدم تجاهل مطالبها ورأيها في الكابينة الجديدة”.

وبحسب المصدر، فإن “فريق علّاوي يتحدث عن تمرير نحو 12 أو 13 وزارة خلال الجلسة الأولى، وهي غالبية الوزارات الشيعية، التي حصل علاوي ضوءاً أخضر بشأنها، لتكليف مستقلين بإدارتها”.

ويرى مراقبون للشأن السياسي، أن اللجوء إلى تلك الخطة، ربما يسهم في حلحلة الوضع الحالي، لكنه يحتمل أمرين، الأول انقلاب علاوي، على تلك الكتل، في وقت لاحق، وتجاهل مطالبها، أو تنفيذ بعضها، فضلاً عن أن تلك الكتل ربما ستطالب علّاوي بضمانات في مسألة الحصول على وزارات، لتمرير نصف الكابينة.

والأمر الثاني، بحسب معنيين، فإن تلك الخطة، محفوفة بالمخاطر، حيث ستدرك الكتل الشيعية، أن تأخير جزء من الكابينة، يستهدف منح بعض الوزارات إلى السنة والكرد، وهي التي اشترطت عدم حصول تلك الأحزاب على حصص في حكومة علاوي، لمنحه الحرية التامة في اختيار وزرائه للوزارات التي من حصة المكوّن، ما يعني وقوف الكتل الشيعية، في طابور المعارضة لحكومة علّاوي قبل ولادتها.

وباعتقاد علّاوي، أن هذا المسار، سيقلل من الضغط الحاصل عليه، ويستمثر دعم الكتل الشيعية، في تمرير جزءٍ من كابينته الوزارية، وهي “حجر الزاوية” في تشكيلة الحكومة، حيث من الطبيعي عرض الوزراء المتبقين في فترات لاحقة.

ما هي آخر المواقف الكردية؟

وكشف عرفات كرم، مسؤول ملف بغداد في الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود بارزاني عن اتصال هاتفي جرى بين زعيم الحزب ورئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مبدياً رفضه منع الاحزاب الكردية من تقديم مرشحيها للوزارات.

وكشف كرم عن أن بارزاني أخبر علاوي بأنه “شخص نزيه وموضع احترام بالنسبة لنا، لكن الآلية التي تتبعها غير ناجحة، أنت تتعامل معنا الآن بشكل فني في حين يجب أن يكون التعامل سياسياً”.

وحول موقف بقية الأطراف الكردية، أشار كرم إلى أن “للحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني وحركة التغيير موقفاً موحداً من مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية”.

بدوره، قال رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكردستاني في البرلمان العراقي، جمال كوجر، إنه “حتى الآن لم تتم المباشرة رسمياً في التباحث مع الاكراد بشأن تشكيل الحكومة، ومهما كان الوزراء الكرد مستقلين، فلا بد من موافقة الكتل الكردستانية عليهم، وحتى لو لم يتم التحاور مع الأحزاب، فينبغي تحديد الوزراء الكرد من قبل رئاسة أو حكومة إقليم كردستان”.

من جانبه، أوضح عضو البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني، شروان ميرزا، أن “التحفظ على كيفية تشكيل الحكومة لا يقتصر على الكرد وحدهم، بل لدى السنّة ملاحظات أيضاً ويريدون أن يتم اختيار الوزراء بالتشاور معهم”.

ما هي آخر المواقف السنية؟

وفي ملف الاعتراضات السُنيّة على رئيس الوزراء المكلف، قال المتحدث باسم تحالف القوى النائب العيساوي، أن “تحالف القوى لن يقبل بتمرير الوزارات التابعة للسُنة دون استشارته، وأن 58 نائبا سيخولون الحلبوسي بالتفاوض عنهم في هذا الصدد”.

209 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments