حزب الله العراقي يشيد بالقصف الصاروخي على الرياض

أخبار العراق: أشاد المسؤول العسكري لكتائب حزب الله العراقي، أبو علي العسكري، الاثنين 25 كانون الثاني 2021، بالقصف الصاروخي الذي كان موجهاً تجاه الرياض، وتبنته جماعة ألوية الوعد الحق “أبناء الجزيرة العربية”.

وقال العسكري في تغريدةً على تويتر: لمعت بالأمس كواكب الحشد الأحد عشر منبرة سماء الوطن، نعزي أنفسنا بهم، وهم يستبشرون، وذلك في إشارة إلى الهجوم الذي شنه داعش على قاطع جزيرة العيث بمحافظة صلاح الدين، وأسفر عن مقتل واصابة عدد من الدواعش بالإضافة الى وقوع ضحايا في صفوف قوات اللواء 22 بالحشد الشعبي، بحسب بيان الحشد.

وأضاف العسكري في تغريدته: نجدد تأكيدنا أن قرار القتل وآلة الإبادة الصهيو- أميركية- سعودية، وأن الرد يجب أن يكون على مصدر النيران لا أطرافها.

وتابع: بهذه المناسبة نجدد على يد أبناء الجزيرة (ألوية الوعد الحق) ونبارك استهداف وكر ابن سلمان، كما نوصي الأخوة المجاهدين في العراق والمنطقة أن يسيروا على هذا النهج، وأن لا تأخذهم في الله لومة لائم”.

وتبنت ألوية الوعد الحق أبناء الجزيرة العربية، القصف الصاروخي الذي تعرضت له الرياض.

وذكرت في بيان لها أنه بعد تمادي أعراق الخليج في جرائمهم بحق شعوب المنطقة ومواصلتهم دعم عصابات الإجرام الداعشي والجماعات التكفيرية التي أوغلت بدماء الأبرياء،هاهم أبناء الجزيرة العربية يفون بوعدهم ويرسلون طائرات الرعب المسيرة إلى مملكة آل سعود ويدكون حصونهم في قصر اليمامة وأهداف أخرى في الرياض ويعلنون بداية نقل معادلة الردع إلى داخل مشيختهم ثأرا لدماء الشهداء.

وأضاف البيان: ستكون الضربة القادمة على أوكار الشر في دبي إذا ما تكررت جرائم محمد ابن سلمان ومحمد ابن زايد.

وأعلن التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن السبت الماضي اعتراض وتدمير هدف جوي معاد كان متوجهاً نحو العاصمة الرياض.

واتهمت السعودية، الحوثيين بإطلاق الصاروخ، إلا أن جماعة الحوثي نفت ذلك على لسان متحدثها، يحيى سريع، الذي قال في تغريدة على تويتر إن “القوات المسلحة اليمنية تنبه أنها لم تنفذ أية عملية هجومية ضد دول العدوان خلال الـ24 ساعة الماضية، كما نؤكد أن من حقنا الطبيعي والمشروع الرد على دول العدوان طالما استمر العدوان والحصار، وأن القوات المسلحة اليمنية تقوم بالإعلان عن أية عملية تنفذها بكل فخر وشرف واعتزاز.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

211 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments