حسم المرجعية المتعدد الابعاد

اخبار العراق:

محسن الشمري

موضوع المرجعية مهم جداً وحساس ومن الوزن الثقيل ويحتاج الى طروحات غير تقليدية لان التحديات تغيرت وتفاعلاتها وامتداداتها اصبحت عالمية والمرجعية بخطبتها الاخيرة:

١-وجهت الضربة القاصمة الى اطراف الاسلام السياسي المتصارعين على ارض العراق

•ولاية الفقية(المجلس الاعلى بكل تشكيلاته وتفرعاته)

•التوأم(الاخوان المسلمين وحزب الدعوة)وتفرعاتهما

•السلفية الجهادية وتفرعاتها.

وقالت لهم بان كل ادواتكم واموالكم وماكناتكم الإعلامية لا تمثل الا جزء صغير تجاه الطاقة الروحية الكامنة والتي تملكها المرجعية العليا.

•وجهت ضربة الى كل من انكر على المتظاهرين بعدم وجود قائد وقالت المرجعية نحن اباء المتظاهرين وموقعنا بينهم

•ثبتت واثبتت بان العراق لايمكن الا ان يكون دولة مدنية ولا يمكن ان تحكمه ايدلوجيا إسلامية او أي ايدلوجيا أخرى سواء كانت قومية او شيوعية.

•قالت المرجعية بان العراق النازف وشعبه المظلوم كانوا ومازالوا ضحية اشتباك رماح ولاية الفقيه والتوأم(الاخوان المسلمين وحزب الدعوة) والسلفية الجهادية فيما بينهم وبالخصوص بعد ٢٠٠٣ بعدما كان الاشتباك مابين الاحزاب الاسلامية والقومية والشيوعية.

اخبار العراق

413 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments