حكومة الكاظمي تُطمئن المواطنين.. حصة رمضان الثانية ستوزع الاسبوع الحالي

أخبار العراق:تباشر وزارة التجارة خلال الاسبوع الحالي توزيع الحصة الثانية لشهر رمضان، بينما اجرت استبيانا للتحري عن توزيع المفردات لغرض تدقيق اليات تجهيزها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة محمد حنون في حديث صحفي ان الوزارة سبق ان وزعت الحصة الاولى لشهر رمضان وحققت نسبة تجهيز عالية للمواطنين من مفردات السكر والزيت والرز والطحين.

واضاف ان الاسبوع الحالي سيشهد البدء بتوزيع الحصة الثانية بعد تأمين كمياتها، داعيا المواطنين الى الابلاغ عن اي حالة تلكؤ بتوفير المفردات بغية التعامل مع المخالفين وفق الاجراءات القانونية.

وكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، قد اوصى بزيادة الدعم للبطاقة التموينية.

وقال الناطق باسم مجلس الوزراء حسن ناظم في مؤتمر صحفي ان الكاظمي اوصى بزيادة الدعم للبطاقة التموينية مع قدوم شهر رمضان المبارك.

واتخذ مجلس الوزراء، الثلاثاء 13 نيسان 2021، خلال جلسته الاعتيادية الاسبوعية، جملة من القرارات برئاسة رئيس المجلس مصطفى الكاظمي.

وذكر المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء في بيان ورد لـ اخبار العراق ان رئيس مجلس الوزراء قدم في مستهل اللقاء تهانيه الى الشعب العراقي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وان يكون هذا الشهر الفضيل فرصة للمحبة والتسامح، وان تضاعف مؤسسات الدولة كافة جهودها من اجل خدمة المواطن وتلبية احتياجاته.

وبين الكاظمي ان متابعة قضايا واحتياجات المواطنين وتخفيف الاجراءات البيروقراطية من اولويات العمل الحكومي، داعيا السادة الوزراء الى بذل اقصى الجهود لتوفير هذه الاحتياجات.

واوضح الكاظمي ان الحكومة جاءت لخدمة المواطنين ومواجهة التحديات الكبيرة التي يواجهها البلد وليس لهدف سياسي، وبين انها نجحت في مساحات فيما تحتاج الاخرى الى متابعة وعمل متزايدين، وفي هذا الصدد اكد سيادته نجاح الاجراءات الاصلاحية التي قامت بها الحكومة، والتي ساهم بعضها في زيادة احتياطي البنك المركزي من الدولار.

وجدد رئيس مجلس الوزراء توجيهاته الى وزارة التجارة بـ العمل المستمر لتوفير المزيد من المواد الغذائية في البطاقة التموينية، وان تعمل بكل طاقتها لتحقيق هذا الامر، واشار سيادته الى الزيادة الحاصلة في اسعار بعض السلع، مؤكداً ان اغلبها مرتبط بجشع بعض التجار ولدينا حملات لمنع هذا التلاعب بالاسعار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

59 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments